القائد عباس زكي (ابو مشعل) القابض علي الجمر ورائحة زمن الثورة الجميل

11 أبريل 2022آخر تحديث : الإثنين 11 أبريل 2022 - 1:02 صباحًا
صورة وتعليق
القائد عباس زكي (ابو مشعل) القابض علي الجمر ورائحة زمن الثورة الجميل

أنه الموقف الثابت والراسخ والمتجذر في فكر وموقف القادة الكبار الذين آمنوا بربهم وانطلقوا برصاصة الفتح في الاول من يناير عام 1965…أنه اخر ما تبقى من هؤلاء العمالقة …عباس زكي …ذلك الرجل الذي نذر حياته من أجل شعبه ووطنه منذ نعومة أظفاره …وما زال يقبض على الجمر حفاظا وحماية لارث ونضال وكفاح رفاقه العمالقة الذين سبقوه إلى الشهادة ..يعمل بصمت وبدون مزاودة على أحد …بل يعمل لتغطية رفاقه وحماية لحركته التي آمن بها منذ التحاقه بها عام 1962 …بأخلاقه والتزامه الوطني الذي ما زال يسير على نهج ياسر عرفات وخليل الوزير وصلاح خلف وكمال عدوان وأبو يوسف النجار وعبد الفتاح حمود وأبو علي اياد وغيرهم من رفاق نضاله…يكمل المشوار كما وعد رفاقه الذي لم يمر يوما الا ويذكرهم ويذكر سيرتهم ….هذا هو الوفاء الذي يعبر عنه القائد الكبير عباس زكي لرفاقه ولكل شهداء شعبنا…فعندما يقوم بزيارة مخيم جنين في ظل محاصرة المخيم… وسبق أن زار قباطية في ظل حصارها وعرابه ويعيد والمخيم وكفرذان ليسجل الاخ ابو مشعل الموقف الذي ينبغي أن تقفه حركة فتح وقيادتها في مثل هذه الظروف …تعجز كل الكلمات اخي الحبيب ابو مشعل لتقدير واحترام وإجلال شعبنا لك …ونحن واثقون انك تمضي في الطريق الصحيح ولن تحيد عن هذا الطريق …ما دام في روحك الحياة ….

عن صفحة الاستاذ اسماعيل التلاوي

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق