الشبلان الفلسطينيان اللذان غيرا مجرى الحرب و منحوا الحرية لآلاف الأسرى و المعتقلين الفلسطينين ..

2020-04-30T13:58:30+02:00
2020-06-11T16:18:42+02:00
مقالات وآراء
30 أبريل 2020آخر تحديث : الخميس 11 يونيو 2020 - 4:18 مساءً
الشبلان الفلسطينيان اللذان غيرا مجرى الحرب و منحوا الحرية لآلاف الأسرى و المعتقلين الفلسطينين ..

احفظ تاريخك العربي الفلسطيني النضالي المشرف وانقله وعلمه لأولادك

في 10 حزيران 1982 و إبان الاجتياح الإسرائيلي لـ #لبنان , كان شبلان فلسطينيان مقاتلان وهما ((حمودي إسماعيل))((والياس عطا الله)) يقومان بالاستطلاع في أحراش بلدة عين زحلتا عندما لاحظا دورية اسرائيلية من 8 مظليين تتجه نحوهم ، اختبأ الشبلان خلف صخرة وعندما اقتربت الدورية الاسرائيلية منهما صرخا معاً وقالوا للدورية بإلقاء سلاحهم، ولدهشتهم ألقى المظليون سلاحهم ورفعوا أيديهم .. الشبلان الفلسطينيان أسرا ٨ عناصر من قوات النخبة الاسرائيلية ..

تقاسم الشبلان الأسرى الثمانية حيث اخذ حمودي 6 أسرى، والياس أسيرين، استلمت القيادة الأسرى الـ 6 وهم ( الياهو ابوطبول و داني غلبوا ,رافي هزان , روبين كوهين ,افراهام مونيفاليسكي و افراهام كورنفيلد ) و بادلتهم بـ 4700 معتقلًا من معسكر أنصار و 65 أسيرا من داخل السجون الاسرائيلية ..

أما الأسيرين الآخرين (يوسف غروف ونسيم سالم) فبادلتهما مجموعة احمد جبريل مع أسير أخر (هيزي شاي) وكان قد اسر في معركة أخرى بـ 1150 أسيرا من السجون الصهيونية من ضمنهم الياباني “كوزو اوكاموتو” قائد مجموعة الجيش الأحمر الياباني التي هاجمت مطار اللد الاسرائيلي و قتل 26 صهيونيا و 79 جريحا قبل أن يصاب و يؤسر ..

شابان مراهقان أطلقا سراح ما يقارب 7000 أسيرا ..
بعد إطلاق سراح الأسرى الصهاينة حوكموا عسكريا في بلادهم و قضوا فترة سجن طويلة وسرّحوا من الجيش عند خروجهم لتسببهم في الخزي والعار لكذبة الجيش الذي لا يقهر ..

بعض الأنظمة العربية المتصهينة هي فقط وم ولن تختلف معهم
ودول تمارس الان التطبيع العلني وتشويه حق الشعب الفلسطيني في حقه وارضه .

انقل التاريخ
علمه لأولادك
لاتلطم ولا تبكي
التحرير مسألة وقت

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق