يا سامعين الصوت ،،اللواء سليم الواديه

2018-11-29T02:06:07+02:00
مقالات وآراء
20 مارس 2018آخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 2:06 صباحًا
يا سامعين الصوت ،،اللواء سليم الواديه

الصوت خرج اليوم من الرئيس خارجاً عن الدبلوماسيه في خطابه امام القياده الفلسطينيه وهو على ابواب عقد المجلس الوطني الذي سيعقد في نهاية شهر ابريل القادم وبعد مؤامرة الاغتيل القذره لرئيس الوزراء ورئيس المخابرات العامه التي حمل حماس المسؤوليه عنها وكذلك وضع النقاط على الحروف لبعض الفصائل المتذبذبه والتي تحمل المسؤوليه لطرفي المصالحه وهم يعلمون من المعطل ولكن ليس لديهم الجرأه في اتخاذ الموقف الصحيح خوفاً ومصلحة بالعوم على التناقضات مدللين على عدم قدراتهم النضاليه واتخاذ القرار الصحيح وقول الحقيقه ،
القضيه تمر بمرحله من اصعب مانتوقعه واعداؤها من الاخوه ينظرون بعيداً عن ما تتعرض له الشرعيه الفلسطينيه ويخدمون اجندات خاصه في نتيجتها خدمة العدو الصهيوني والامريكي وهم يعلمون علم اليقين انهم ادوات لاجندات خارجيه مجردون من الوطنيه،
انها حمله مسعوره للوبي الصهيوني والدعم الامريكي الوقح الذي اقره الرئيس الامريكي المتخبط بالاعتراف بالقدس الفلسطينيه عاصمه موحده لاسرائيل وضغوط امريكا على السلطه الوطنيه لرفضها الشديد لهذا القرار البلفوري الجديد الذي جمد الدعم المالي الامريكي واتجه نحو وكالة الغوث الانوروا بقطع المساعده عنهاليقضي على قرار الامم التحده الذي انشأها لتكون شاهداً على النكبه التي حلت بفلسطين عام ١٩٤٨وبهذا القرار كما اتصوره قد انهى اهم الحقوق الفلسطينيه التي قدم شعبنا مئات الالاف من الشهداءقرباناً للحريه وعودة الحقوق المسلوبه ،
خطاب خرج عن الدبلوماسيه لانه يعلم ما لا نعلمه من الضغوط العربيه لبعض الدول المخروعه من امريكاوالتي فتحت شهيتها الخوف من العقاب الامريكي وحماية وجودها على حساب قضيتنا وشعبنا ،
والنكبه الكبرى لقضيتنا كانت في ٢٠٠٧ عندما انقلبت حماس على الشرعيه وماطلت وراوغت لمدة ١١ عاماً وبتدخلات عربيه عديده لدعمها في انقلابها ليومنا هذا مما افشل كل مفاوضات المصالحه واخرها عدم قدرة حكومة مصر العربيه الضغط على حماس كما وعدت ولازاالت تحاورهاخدمة لها لانهاء الارهاب في سيناء،الامور ليست غريبه عليناونسأل انفسناكيف ان مرسي الاخواني يحاكم في مصرلتخابره مع حماس بينما نرى المعبر في رفح يفتح فوراًلدخول الوفود الحمساويه الاخوانيه للتفاوض معهاتحت مايسمى انهاء الانقسام ولا توجد غير المماطله والتسويف من حما س ،
التساؤلات كثيره والاجابات مليئه بالمماطله والتهرب والاعداء ينامون على حرير مشروعهم الاستعماري بالانقلاب البغيط التصفوي لحساب الاجنده الصهيونيه ، اعان الله الرئيس وكل وطني يتحمل المسؤوليه في هذا الزمن بربيعه العربي وعملائه فلسطينيون وانظمه مخروعه من البعبع الصهيوامريكي ،

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق