وداعا أيمن صفية….. بقلم نظمي أبو شدق

2020-05-29T15:48:47+02:00
2020-05-29T15:48:48+02:00
حلو الكلام
29 مايو 2020آخر تحديث : الجمعة 29 مايو 2020 - 3:48 مساءً
وداعا أيمن صفية….. بقلم نظمي أبو شدق

أن تكون فلسطينياً رأقصاً تلوح بأطراف يديك تداعب شعرك المجدول وتلف على كتفيك كوفية وتهدى الناس بسمة وضحكة وبعد كل رقصة تمطر على قدميك الورود فهذا أمر ليس بالهين هذا ما يسمونه #فن
أن يصلى عليك في المسجد وتفتح الكنيسة ابوها كي يأخد بين الاجر هناك فهذا #تسامح
في وطناً لا يفرق بين مسيحياً ومسلماً ويحترم كل أطيافه ومذاهبه لا راحة لمحتل فيه فهذه #مقاومة
أن تقاوم المحتل برقصة ودبكة وحيثار فهذا لا ينقص من رجولتك وكينونتك فهذا #كبرياء
وان تقاوم جلادك وتفضح عهره وتحارب مطبعيه ثقافياً
وفنياً وعالمياً فهذه #ثقافة
أن تحملك أمواج البحر برفقً في حيفا لتقدفك الى شواطئ طرطوس تخترق الحدود وتحلق روحك عالياً لتعانق السماء وتعلن للعالم ان لا حدود للوجع فهذه #ضريبة
والموت والفناء وأن كل جلاديين العالم لن يمنعوا شاباً حتى بعد غرقه من أن يعلن في السماء دولة بلا سجان #قضية
أن تجعل من كل أقطاب المعمورة نساء ورجال صبايا وشباب يبكوك بل يصابون بالصدمة لفاجعةً موتك
فأنت ملهم وقديس وحامل رسالة فهذه #الوجع
لروحك الرحمة والسلام
وداعاً ايمن صفيه
بقلمي قليل من الحسرة نظمي أبو شدق المانيا برلين
Nathmi Abu Shedeq

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق