هنا عند شطّ القيامة .. بقلم : الشاعر والناثر الفلسطيني خلدون عماد رحمة

2021-09-20T19:58:54+02:00
حلو الكلام
20 سبتمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 7:58 مساءً
هنا عند شطّ القيامة .. بقلم : الشاعر والناثر الفلسطيني خلدون عماد رحمة

هنا عند شطّ القيامة .. يحدثُ ما لا يحدثْ .
يحدثُ أن تصيرَ البلادُ سجوناً ضيقةً ، والسجونُ هي البلادُ الواسعةْ .
يحدثُ أن يرتفعَ سعرُ القبرِ وتكاليفُ الدفنِ وينخفضَ سعرُ الإنسانْ .
يحدثُ أن يصيرَ الكفنُ ظلاً يطاردنا ، فيغدو الجسدُ الآدميُّ مجازاً لهاجسِ المقبرةِ أو خبزاً لجوعها اليوميْ .
يحدثُ أن تصابَ البَوْصَلاتُ بالعمى : كأن تبصقَ المدافعُ جحيمها على جسدِ طفلٍ يحلمُ بأن يصبحَ شاعراً وطنياً .
يحدثُ أن تتبدَّلَ وظائفُ الحيوانِ : كأن يبيضَ الديكُ إذا جاءَ وجهُ الفجرِ محمولاً على صفيرِ القذائفْ .
يحدثُ أن يصيرَ الشاعرُ روائياً شديدَ الواقعيةِ ، ربما لأن الوحيَ محاصرٌ بالدباباتِ وعيونِ الجندِ الوحشيةْ .
يحدثُ أن يصيرَ الملحدُ شيخاً والسياسيُّ مهرجاً والمنافقُ رمزاً والجلادُ ضحيةً والضحيةُ شيطانْ .
يحدثُ أن تهونَ المذبحةُ : كأن يراها البعضُ خبراً عاجلاً بين فاصِلَيْنِ قصيرَيْنِ في نشرةِ الأخبارْ .
يحدثُ أن يصيرَ الرضيعُ حكيماً ، بفعلِ الحصارِ المفروضِ على ثديِ أمهْ .
يحدثُ أن يصيرَ الموتُ طريقاً للحياة والحياةُ مأوى لتيهِ الموتْ .
هنا عند شطّ القيامةِ .. يحدثُ ما لا يحدثْ ….
سوى أمرٍ واحدٍ : هو أنْ نستسلمْ .

المصدرالكاتب للمركز الفلسطينى الأوروبى للإعلام
رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق