هل هناك جدوى سياسية من دخول اهلنا فلسطينيي الداخل الكنيست؟

19 سبتمبر 2022آخر تحديث : الإثنين 19 سبتمبر 2022 - 10:24 صباحًا
مقالات وآراء
هل هناك جدوى سياسية من دخول اهلنا فلسطينيي الداخل الكنيست؟

بقلم سليم ابو غزاله، القدس

هل هناك جدوى سياسية من دخول اهلنا فلسطينيي الداخل الكنيست؟

منذ دخول الفلسطينين الكنيست، هل هناك عن أي انجاز جوهري في المحاور التالية؛

هل تم إرجاع اي أرض مصادرة في الداخل وعودتها لأصحابها الذين يعيشون بالداخل؟

هل تم إلغاء اي قانون عنصري أو نجح في منع اصداره؟

هل تمكنت اي كتلة عربية من منع تشكيل حكومة أو قامت بإسقاطها ؟

ما مدى نجاح دولة الكيان في تجميل صورتها البشعة بالسماح للفلسطينين من دخول الكنيست كديكور لديمقراطيتها المزعومة أمام العالم؟

إلى اي مدى تشرذم الموقف الشعبي الفلسطيني بالداخل بتعدد جبهاته وقوائمه الإنتخابية، وأثر ذلك في وحدته للنضال لنيل حقوقه المشروعة وحالة السلم الأهلي والمجتمعي؟

بعد أكثر من 50 عام نضال داخل الكنيست، هل نجحت الكتل العربية في إقرار قوانين تتعلق بالمساواة مع اليهود، وخاصة بموضوع السكن والأرض والخرائط الهيكلية والحقوق المدنية والثقافية والموارد الأخرى؟

هل تمكن النواب العرب بالكنيست (من الحد) من مشروع تهويد القدس أو الحروب على غزة او الإستيطان والقتل والأسر وهدم البيوت واقتحامات الأقصى والمقدسات المسيحية والإجتياحات والإبعاد ووو ؟
(رغم قناعتي ان هذه وظيفة م.ت.ف)

بس مش لازم ننسى دور اهلنا بالداخل في الرباط في الأقصى والقدس وإعمارهما، وتسيير مئات القوافل له على مدار العام ودعم المقدسيين على كل المستويات، والغالبية العظمى من المرابطين بالأقصى من اهلنا بالداخل لا يوجد لهم ممثلين بالكنيست ولا يشاركوا بها، وحافظو على وعيهم الوطني وثقافتهم وإرتباطهم بشعبهم العربي الفلسطيني.

السؤال؛
هل النضال من خارج الكنيست(بتشكيل ائتلاف وطني عربي ديمقراطي وممثل للجميع) ممكن ان يكون أكثر جدوى من الدخول للكنيست لتحقيق مصالح شعبنا بالداخل؟

مع احترامي لجميع القادة السياسيين الوطنيين بالداخل الفلسطيني ودورهم بالدفاع عن حقوق ومصالح شعبهم الفلسطيني وبقائهم على أرضهم.

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق