هكذا وبكل بساطة …… عن صفحة شجاع الصفدي

فيسبوكيات
9 أبريل 2018آخر تحديث : الإثنين 9 أبريل 2018 - 11:07 مساءً
هكذا وبكل بساطة …… عن صفحة شجاع الصفدي

هكذا وبكل بساطة ، بعد أحد عشر عاما وثلاثة حروب، وسقوط آلاف الشهداء وتدمير عشرات آلاف المنازل ، اقتنعت قيادة حماس بأن المقاومة السلمية أشد وقعا على الاحتلال ، واتخذت قرارا بعدم خوض مواجهة عسكرية شاملة مع الاحتلال ، وأن المرحلة تتطلب دعم المقاومة الشعبية ! ،وكما صرح غازي حمد القيادي في حماس بأن هنالك خطاب ديني موجه بات يستخدم كمنهاج لإدارة المرحلة والصراع السلمي كما تقتضيه المصلحة الوطنية _وفق تعبيره _ هكذا الأمر ببساطة ، حقل تجارب شاسع وعناصره لا محدودة وسهلة الانقياد .
وفي الجانب الآخر من المشهد ، اكتشف الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية أن حشر قطاع غزة في الزاوية فيه ضغط على حماس قد يجعلها تنحني للعاصفة ! ، أحد عشر عاما ظلت السلطة ترعى الانقسام ، وتديره ماليا ، ولم تكن معنية للحظة في حسم الموقف وطنيا وإنهاء هذه المرحلة الكريهة في التاريخ الفلسطيني ، ثم بقدرة قادر بات الضغط على حماس بخنق موظفي فتح !! ، أحجية هزلية ، لأن السلطة تدرك تماما أن حماس لن تسلم رقبتها للذبح حتى لو احترقت غزة عن بكرة أبيها ، وما يدور بخصوص المصالحة والضغوط والوعودات والتوعدات ، ليس سوى خض في قربة مثقوبة .
باختصار نحن الشعب الفلسطيني الغزاوي الملعقة العملاقة التي يحركون بها طبختهم المحروقة ،ولا أحد سيعير الملعقة انتباها سوى عندما يحتاجها ، دون ذلك تبقى ملقاة ومهملة في ركن مظلم .

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق