هذا ليس وقت المغانم ،،،،، عن صفحة محمد ابراهيم العواودة

2021-01-23T09:44:58+02:00
فيسبوكيات
23 يناير 2021آخر تحديث : السبت 23 يناير 2021 - 9:44 صباحًا
هذا ليس وقت المغانم ،،،،، عن صفحة محمد ابراهيم العواودة

لقد قلنا كثيرا دون الولوج في التفاصيل ان الانتخابات الماضيه وما تلاها حتى يومنا هذا فرضتها ارادة القوى الغاشمه بالقوة الجبرية وشاركتها قوى اقليميه ومحليه ولكن المتغيرات التي حدثت على مدار السنين الماضية حققت الكثير مما ارادته تلك القوى ولكنها لم تحقق كل ما كانت تبتغيه .
والان هناك اعادة صياغة استراتيجيات جديده في المنطقة ورسم سياسات نحن جزء منها ان لم نكن محورها وعلينا مواكبة المسار والتعاطي والتفاعل معه بايجابيه بما يخدم مصالح شعبنا الحيويه وقضيتنا الوطنية وما الموافقة على السير باتجاه اجراء الانتخابات الا البدايات لما هو قادم واوله اعادة صياغة النظام السياسي الفلسطيني ليتمكن من فرض حضوره على مائدة القوى الدولية والاقليمية لان مهمة قيادة هذا النظام السياسي الفلسطيني الجديد ليست بالامر الهين امام الاستحقاقات السياسية المنوي فرضها على شعبنا .
لذا على حركة فتح وقياداتها وكوادرها واعضائها وكل انصارها في كل مكان ادراك حجم المسؤوليات الملقاة على كاهلهم في هذه اللحظات الفارقة من عمر قضيتنا ومستقبل اجيال ابناء شعبنا الذين سحقت احلامهم في الحياة .
ان قدر هذه الحركة الوطنية الفلسطينية ان تكون رافعة النظام السياسي مع كل القوى الوطنية والفاعلة في الساحة الفلسطينية وهذا يستدعي من كل ابناء حركة فتح ان يكونوا جنودا في معركة الانتخابات بعيدا عن كل ما يمكن ان يقال في تلك المظالم التي حلت بالكثيرين والتي يجب ان تزول ولكن لا خيار امامنا جميعا الا الانتصار لحركة فتح وهو الانتصار الحقيقي لارادة شعبنا الذي عانى ومازال يعاني ويلات الانقلاب والانقسام والتشرذم .
هذا ليس وقت المغانم كما يتوهم البعض ولا وقت السجالات الجوفاء والشعارات الفارغة المضمون التى لا معنى لها .. نعم هناك غضب يختلج صدور الكثيرين ولكن يجب ان ننتصر لارادة حركة فتح ارادة الشعب الفلسطيني ونرسم معالم النظالم السياسي الفلسطيني ونشكل ارادته الفاعلة مع كل القوى الوطنية لنتمكن من اخراج قضيتنا من عنق الزجاجة الى الفضائات التى تتوافق ومصالح شعبنا .
اننا امام مرحلة فاصلة في تاريخنا الفلسطيني وما علينا الا الانتصار لتاريخنا ولحركة فتح العملاقة .

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق