من أسباب أوجاع المدن وقت الإغلاق..يونس سالم رجوب

2020-12-18T16:11:55+02:00
مقالات وآراء
12 ديسمبر 2020آخر تحديث : الجمعة 18 ديسمبر 2020 - 4:11 مساءً
من أسباب أوجاع المدن وقت الإغلاق..يونس سالم رجوب

من أسباب أوجاع المدن وقت الإغلاق..
1- من يحكم مدن فلسطين قيميا على وجه الخصوص هم عوائل التجار والافندية والعشائر وبالتالي مدن فلسطين تعيش تحت تأثير قيم الأغلبية بين هذا التشكيل الإجتماعي الإقتصادي الذين هم التجار.
2-على الهامش المذكور أعلاه ينشأ شرائح واسعة من الحرفيين والفنيين وعمال المياومه لخدمة التجارة والانتاج والحياة في المدن الفلسطينية مثل سائقي السيارات والحافلات العمومية و الخياطين وفنيين العراوي وكماليات الملابس وصناع الاحذيه والدباغة والجلديات وصناع الذهب والفضة وخدمات الفنادق والمطاعم وصيانة البيوت والسيارات والحمالين وباعة البسطات والشاي والسوس والمرطبات والكسبة وأصحاب عشرات المهن والاقتصاد الخفي الذين يظهرون على الدوام ويختفون على الدوام وخاصة تجار بسطات الخضار والفواكه والاجبان والالبان المصنعة يدوياً والصابون والمنظفات وكل البضائع غير المجمركة الرائجة في الأسواق.وبالتالي فإن كل مراكز وبواعث خدمة حياة المدن وتجارتها وصناعتها يتضررون بصورة مباشرةً من الاغلاقات وقرارات تعطيل الحياة العامة وبمعنى آخر فإن قرارات الإغلاق تعرض حياه 30٪ من سكان المدن للخطر المباشر والفقر والعوز اليومي لذلك فثمة اعداد واسعة من سكان المدن يجوعون أن لم يخرجوا كل صباح لاشغالهم وهو الأمر آلذي يجعل المدن الفلسطينية تصرخ وتتوجع من الإغلاق….

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق