متحف القبة … عن صفحة محمود روقه

2019-12-28T21:12:48+02:00
2019-12-28T21:12:49+02:00
فيسبوكيات
28 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
متحف القبة … عن صفحة محمود روقه
محمود روقه

متحف القبة …
من موقف الشجاعية استقليتُ سيارة الأجرة مروراً بشوارع حي التركمان، فشارعي المنصورة والمنطار وصولاً إلى ما تسمى بمنطقة القبة بحي الشجاعية شرق مدينة غزة، وبجوار متنزه القبة يستقبلك الأخ أبو أدهم مالك “متحف القبة” بالترحاب والضيافة العربية الأصيلة. وعند سؤالي عن اختياره لتسمية متحفه الخاص بهذا الاسم، علل ذلك ذلك لوجوده في منطقة القبة والتي اشتق الناس وبلدية غزة اسمها كونها منطقة مرتفعة إلى الجنوب الغربي من تلة المنطار التاريخية، والمنطقة ترتفع عن سطح البحر قرابة 80 متراً، فهي تقل بخمسة أمتار عن ارتفاع تلة المنطار الأعلى بغزة والتي ترتفع 85 متراً عن سطح البحر، لكن القبة اكثر مساحة من المنطار.
أبو أدهم ابن 46 ربيعاً مهتم بجمع القطع الأثرية بمختلف اشمالها ومكوناتها، فهو هاوٍ وشغوف باقتناء مشغولات من النحاسيات وخشب الزان والأبانوس والعاج والجلود التي تختلف في أعمارها.
متحف القبة لا يتجاوز 25 متراً مربعاً، لكنه منظماً تنظيماً جميلاً من خلال رفوفه المثبتة على جدرانه الأربعة، والبسط الملقاة على أرضية المتحف وطاولة في الوسط، كل هذا لتستوعب هذه المساحة المتواضعة مقتنيات أبي أدهم، الذي بدوره أطلق اسم متحف على هذا المكان، لعله الحلم الذي يتمناه مستقبلاً، لكن ضيق الحال وضعف المادة وقلة العمل وسوء الوضع الاقتصادي من حصار واغلاق على قطاع غزة حال دون تحقيق الهدف.
أبو أدهم ورث عن والده حب وشغف الأثريات واقتنائها منذ ثلاثين عاماً، اخذ يجمع هذه القطع ويشتريها بالمال، وقت كانت الحال أحسن بكثير مما نحن فيه الآن.
تجوب بعينيك محتويات المتحف، لتسافر معها مئات وعشرات السنين، ضاربة جذورها في عمق التاريخ، منها الفرعوني واليوناني والافريقي والإسلامي وصولاً بالعصر العثماني، ومن المصنوعات الحديثة التي تُحاكي القديم.
وأنت تنتقل من رف لآخر ومن زاوية لأخرى تجد الأوآني النحاسية من أوعية وقدور وأزيار وأوآنٍ للطبخ والمأكولات ولماء الشرب …
الفازات النحاسية والتماثيل المختلفة للطيور والحيوانات وغيرها.
المُتوضاءات النحاسية، تلك التي كانت تمتلئ بالماء ويتوضأ منه المصلون، وأحدها يعود لشيخ صالح اسمه ابراهيم صلاح من الزمن التركي.
القطع القديمة منها مطاحن القهوة القديمة بأشكالها المختلفة كما محماص القهوة والمهباش.
وقطع قديمة للمقاتل القديم، الخوذة النحاسية الثقيلة والسيوف والخناجر والشباري منها للقتال ومنها للزينة ذات المقابض العاجية، وبواريد قديمة زمن الكحل (البارود).
أوآنٍ نحاسية بنقوشها الفرعونية وتُحف جديدة تُحاكي أيام فرعون مصر.
غزالة وصغارها من النحاس الصَّب تزن 25 كجم، و أحصنة بأحجام مختلفة وتماثيل من قلب أفريقيا من قرون الفيلة، وأخرى من خشب الأبانوس، حصان وعربته.
مقتنيات أخرى من عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، الأسرجة ومصابيح الكاز وموقد الكاز (البابور) والموازين والمذياع وغيرها.
المباخر والشمعدانات وطاسات الطربة، وطبلة المسحراتي من الزمن التركي …
مشغولات يدوية دقيقة ونقوشات، وقطع رخامية تُحدثك عن أناس صنعوها أو نحتوها أو نقشوها باحتراف.
يقول أبو أدهم: توجد قطع عمرها 300 سنة ويزيد ومنها 250 سنه و 100 سنة وصولاً إلى قطع جديدة تُخاكي القديم شكلاً وموضوعاً.
ويتمنى أبو أدهم أن تتحسن الحال الإقتصادية وتنفرج الأمور وتُصبح دولة فلسطين ذات سيادة واستقلال، تنفتح على العالم العربي والدولي، ويأتي للبلاد السياح الأجانب، كما يكون هناك اهتمام بالقطع الأثرية من قبل شريحة فلسطينية، نستطيع من خلالها تبادل وبيع هذه القطع، وأن يكون متحف وطني يحتضن من متحفي الصغير هذا بعض القطع النادرة.
حقيقة كانت زيارتي هذه الأولى لهذا المتحف الصغير في مساحته والكبير في محتوياته ومقتنياته.
لا يفوتني أن أشكر الأخ ابو أدهم على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، وبالتأكيد على هذه الجولة المعلوماتية بين مقتنايته الثمينة.
أترككم مع الصور والعنوان …

FB IMG 1577559801172 - بالوميديا
FB IMG 1577559810510 - بالوميديا
FB IMG 1577559790637 - بالوميديا
FB IMG 1577559784540 - بالوميديا
FB IMG 1577559777647 - بالوميديا
رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق