ما كنت لأنشر هذا كي لا أُتهم بالعبث في الوحدة الوطنية

2020-12-21T23:34:03+02:00
عالمكشوف
21 ديسمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 21 ديسمبر 2020 - 11:34 مساءً
ما كنت لأنشر هذا كي لا أُتهم بالعبث في الوحدة الوطنية
جمال رجوب

ما كنت لأنشر هذا كي لا أُتهم بالعبث في الوحدة الوطنية، ولكن بعد أن استمعت الليلة لحديث الاخ عزام الأحمد على فضائية فلسطين، قررت نشر ما حجبت في وقت سابق:

غزة، آخر الغيث لبن رايب.
القرار أبعد من لبن رايب.
لبن رايب، لا هو خايب، ولا هو عايب.
قرار منع اللبن واضحٌ كبياضه، المنع يرمي الى أبعد من منع بضاعة فحسب، بل هو سلوكٌ مُدركٌ وواعي، ورسالته واضحة:
1- لا تتحدثوا عن “مصالحة”.
2- البانكم ردت اليكم، حتى البانكم لا نريدها.
3- كان الانقلاب ليكون الإنقسام.
4- لم ننقسم حتى نعود عن الانقسام.
5- #الإنقسامفعلمستدام.

فلسطينأولالربيع_العربي.

لم تكن تونس بدايته.
كل ما تلاها من أحداث غير منفصل.

شكلاً: وكأننا ملكنا إرادة #إنقلاب، فكان #الإنقسام في #غزة.
عملياً: ليس بيدنا إرادة العودة إلى الوراء، ولن تكون بأيدينا إنجاز #مصالحة.

حماس في غزة أول من دعش في المنطقة.
دعشت في #غزة قبل #العراق، وقبل #سوريا، وغيرهم.
في #غزة أول المنقسمين في الوطن العربي.
ومن #غزة كانت ركلة البداية لتلحق بها #السودان.

من أطلق الصافرة، قرر اللعب على كل شبر من ملعبنا العربي الكبير بداية من #فلسطين/ #غزة.
يتضح أن ليس بيد أحد منا إعادة عقارب الزمن إلى الخلف.
من #غزة انفرط العقد، فبدأ التفكيك في المنطقة برمتها، فأول قطعة تفكها من سلاحك، هي آخر ما يركب منه، فكانت #فلسطين هي #غطاء_الترباس.

تعود #غزة بعد عودة أشلاء تونس، والعراق، وسوريا، ولبنان، وليبيا، والسودان، وما يستجد على الطريق.

لن تكون هناك مصالحة، فهي قسمة جغرافيا، وليس انشقاق تنظيمي داخل فصيل، انه العبث الأكثر والأكبر.
أن تكون هناك مصالحة، يعني حتماً ان يكون عائدها للإحتلال أفضل من إستمرار الانقسام.

داعش بدأ في غزة.
غزة اول الدم.
غزة أول مسجد يتم قصفه والصلاة قائمة فيه.
غزة أول السحل في الشوارع.
غزة أول من أُلقي حياً من فوق أسطح عمايرها.
غزة أول الغيث دم، وآخر الغيث لبن رايب.

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق