ماذا يقول أبو عمار في ذكراه وذاكرتنا ؟ بقلم : كرم الشبطي

15 نوفمبر 2021آخر تحديث : الإثنين 15 نوفمبر 2021 - 3:06 مساءً
مقالات وآراء
ماذا يقول أبو عمار في ذكراه وذاكرتنا ؟ بقلم : كرم الشبطي

لا خير في مشهد عربي

ينهش عظامنا ويتفاخر

بإرث غريب من النار

بعدما غيبوا الجنائن

تمردت السماء غضبا

حجبت الشمس وحدها

قالت لها إنتظري زمن

دعيهم يتلاعبون سويا

مع القدر لنا الرسالة

لمن يقرأ القمر بتأمل

كن كيفما تشاء وارحل

عن النظام عن الحياة

فخرنا تغيير الأجندات

مثلنا لن يقبل سوط الجلاد

المحتل للعقل وللفكر سواء

علمتم لماذا نحن الأحياء

نعذب في قهرنا ونترحم

على تاريخ يسكن تاريخ

منه ياسر عرفات والناصر

وكثيرا هي الأسماء الحرة

لكنها لن تشفع وانهزمت

ما يحييني فيهم حلم موحد

الروح والقلب والارادة

إنتصار القطيع عبودية

حولنا لصراع الغابة

غيب الحق وساد الجهل

عنوانه التخلف الأكبر

عن المقاومة الحقيقية

بعضهم ينتهج شعارات

بعيدة عن تصوف الوطن

تطلق لمزيد من الكسب

مال نجس وحكم يتربص

لذلك نسير وحدنا هنا

نتفرج ونحمي بعضنا

بما نملك من رؤيتنا

تأخرنا فيها واعذرونا

لسبب ما وعلة تورث

نحتاج عبورها للآخر

كي نحقق الأهداف

في إجتماع مبطن

سري للغاية طبعا

كلقاء الشمس والقمر

في ليل ونهار يتوهج

معركة تلاحم تنتظرنا

جنوبا شمالا ووسطا

تلهب مشاعر العالم

بصورة طفل عاري

يهرب من الضربات

قصف كما جهنم

يربك حسابات البشر

أين الماء أين المطر

عرب البحث عن الخبر

في كان مثلما كان يوما

لن أستوضح الأكثر

إقرأ كي تعلم وتدبر

المسألة مرتبطة بك أنت

من غير أنت لن نكن نحن

من أنت من أنا من نحن

من يتحكم في قهرنا وفكر

من يودع البشرية ويرحل

ما ذنب البحر

الخيانة من الفقر

من الجهل والحكم

من الإنقسام المر

علقم الحلق هجرة

تُهجر فينا الخير

ونحن نسأل بعض

من السبب يا بشر

صمتنا وجبننا

نعم نعترف

ونهرب وحدنا

نبحث عن الحياة

عن الأمل المفقود

عن سر الوجود

قل لهم يا الله كفى

دمعة الأم تبكي الجبال

وحسرة الأب بركان

يا لك من زمان مغاير

غيرتنا وتركتنا هنا

في غزة مقبرة كبيرة

تقبرنا خلف بعض

يتعدد الموت ونحصي

كم من جريمة تؤلم

ونحمل المسؤولية

باسم القدر

يلام البحر

قارب يغرق

مليون ينتظر

وأكثر

هكذا هي تمر

وتعبر

على أجساد القهر

نكتب رواية عمر

نختزل فيها الشعر

يا لكم من أوغاد

الثمن كان وطن

وما زال وطن

لأين الهرب

ولأين المفر

لجهنم المصير

أم جنة القتل

عذرا للكفر

شعبنا إنظلم

تحول غذاء

للسمك هناك

للقرش المسيطر

على رقاب غزة

تنهمر الأنهار

من عيون الأحلام

للأرواح المهاجرة

المصدرالكاتب للمركز الفلسطينى الأوروبى للإعلام
عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق