مادامت قرارات مؤسسات المنظمة تعامل بأقصى درجات اﻻستخفاف واﻻستهانة….. صفية النجار

2021-03-13T14:18:12+02:00
المواطن يسأل..؟
13 مارس 2021آخر تحديث : السبت 13 مارس 2021 - 2:18 مساءً
مادامت قرارات مؤسسات المنظمة تعامل بأقصى درجات اﻻستخفاف واﻻستهانة….. صفية النجار

السؤال المشروع هو/ مادامت قرارات مؤسسات المنظمة تعامل بأقصى درجات اﻻستخفاف واﻻستهانة..ومادام قمة الهرم في هذه المنظمة يخرق ويشجع على خرق قوانينها “أي قوانين المنظمة” ..ومادام مبدأ المحاسبة مغيب مع سبق الإصرار والترصد..ومادامت قيادات”فصائل المنظمة” ﻻتحترم أنظمتها الداخلية ؛ وتنكل بمن يختلف معها تنكيﻻ يصل حد الفصل والعزل …فبأي وجه تطالب قيادة المنظمة والسلطة الشعب الفلسطيني باﻻلتفاف حولها؛ وتخوين كل من ينتقد و حتى يتسائل عن مشروعية مايجري على الساحة الفلسطينية؛ باختصار..فإن المشهد الفلسطيني برمته بات مشهدا عبثيا بامتياز؛ ومخطيء كل الخطأ من يظن أن هذا المشهد هو وليد صدفة أو محض “فساد”. إنه مشهد تم إعداد شخوصه الفاعلة من كل التيارات الوطنية منها والدينية عبر سنوات طوال للوصول إلى تلك اللحظة التاريخية التي نقف فيها على مفترق طرق..هي لحظة حاسمة في تاريخ شعبنا ﻻنعول فيها على أحد إﻻ أنفسنا؛ كلي ثقة وإيمان بأن هذا الشعب العظيم الذي سطر بدماءه أروع مﻻحم البطولة والفداء قادر على التدخل في اللحظة الفارقة ليطيح بكل من خانوا اﻷمانة وفرطوا في دماء الشهداء ومعاناة أبناء شعبهم..لقاء مناصب وكراسي زائلة وأموال ﻻتأكلها نيران

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق