لا للشماته … بقلم الباحث في الشؤون الأمنية سعيد النجار “أبو عاصف “

2018-11-29T02:06:08+02:00
مقالات وآراء
7 مارس 2017آخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 2:06 صباحًا
لا للشماته … بقلم الباحث في الشؤون الأمنية سعيد النجار “أبو عاصف “

بسم الله الرحمن الرحيم

لا .. للشماته !!!

لا تَشمت أيها الفلسطيني في الآخرين وخاصة في أبناء شعبك ” رئيساً ومرؤوساً ” ، فالشماتة تعود عليك بالسلب من حيث لا تعلم ، يوم لك ويوم عليك ، هذه سنة الحياة ، فلو دامت لغيرك لما وصلت إليك إلا على أشلائه .

أيها الأحبة

قضيتنا الفلسطينية ومشروعنا الوطني الفلسطيني في خطر محدق ، ونحن أدواتها كفلسطينيين من حيث لا نعلم ، جميعنا متجه بسرعة الريح نحو الهاوية ، نعم ، لا للشماتة وتبادل الاتهامات بين الشخصيات الاعتبارية والاعتيادية ، سيأتي يوم تُؤكل كما أُكل الثور الابيض .

أيها الغوالي

إتقوا الله في أبناء شعبكم ووطنكم ومقدساتكم ومؤسساتكم ، قال الله تعالى في محكم آياته {فَأَمَّا الزبد فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ الناس فَيَمْكُثُ فِي الأرض} [الرعد: 17] ، وقال رب العزة { إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيط ٌ } (آل عمران:120) ، وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تعوذوا بالله من جهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء وشماتة الأعداء ، صدق رسول الله صل الله عليه وسلم ، نعم ، توحدوا فان بالوحدة خير وبركة وقوة وصلابة وعنفواناً .

ملاحظة / لا للتأليه .. لا للتقديس .. لا للتبعية ، ” الاشخاص ” .

سعيد النجار ” أبو عاصف ”

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق