لا لقمع الحراك الشعبي من اجل حياة كريمة ولا لتحميله اكثر من ما يحتمل ..د. وجيه ابو ظريفة

مقالات وآراء
16 مارس 2019آخر تحديث : السبت 16 مارس 2019 - 9:31 صباحًا
لا لقمع الحراك الشعبي من اجل حياة كريمة ولا لتحميله اكثر من ما يحتمل ..د. وجيه ابو ظريفة

*

خرجت جماهير شعبنا في محافظات قطاع غزة في حراك شعبي جماهيري يقوده الشباب الحر مطالبين بحياة كريمة ورفضا للضرائب وارتفاع الاسعار وتفشي البطالة وما رافقها من ازمات اقتصادية واجتماعية تراكمت على مدار سنوات طويلة من الحصار والانقسام وللمطالبة بحق الناس للعيش بكرامة وحرية لتستطيع الصمود في مواجهة الاحتلال ولتكون حاميا للمشروع الوطني والمقاومة والصمود في مواجهة المؤامرات التي تستهدف شعبنا
ان تعامل الشرطة واجهزة الأمن مع المظاهرات وفضها بالقوة والاعتداءات علي المشاركين وضربهم واعتقالهم غير مبرر وغير مقبول فالجميع بما فيهم رجال الشرطة والأمن يعانون من نفس الظروف التي يعاني منها الشعب فكيف يمكن لمن يعاني ان يعتدي على من يريد انهاء هذه المعاناة
ان مشاهد الاعتداءات والملاحقات والتى لم تكن ضد المتظاهرين فقط بل طالت الصحفيين ورجال القانون والمراقبين المحايدين وشملت أطفالا ونساء في اعتداءات وحشية دون اي رحمة مما ينذر بكارثة ان التثقيف والتوجيه للاجهزة الامنية توجيها غير سليم والتعليمات الموجهة لها من قيادتها السياسية تعليمات تدعو للقمع واستخدام أقصى درجات العنف ضد محتجين يكفل لهم القانون حق التظاهر والتجمع السلمي بل يلزم القانون اجهزة الأمن والشرطه لحماية الاعتصامات والمظاهرات السلمية
ان الحراك الشبابي والذي تحول الى حالة شعبية عفوية لا يستطيع احد منعها لانها تعبير عن حالة من الغضب والاحتقان نتيجة الاوضاع الصعبة التى يعيشها المواطنين في القطاع وبالتالي تحميل هذا الحراك مطالب سياسية او حزبية او محاولة تصويره وكأنه دعما لطرف سياسي او تنظيمي ضد طرف سياسي او تنظيمي اخر يضر الحراك اكثر من اي شيء آخر وان أية محاولة لإخراج الحراك عن أهدافه التى انطلق من اجلها واستخدام المصطلحات التوتيرية واعادة الحياة لمصطلحات وتسميات عفى عليها الزمن سيؤدي الى انفضاض الكثيرين من حول هذا الحراك بل قد يؤدي الي تسهيل مواجهته وتسويغ قمعة واتهامه بكونه مؤامرة تخدم جهات سياسية وحزبية معينه
ان الحراك الشبابي يجب ان يبقى حراكا مطلبيا سلميا مشروعا هدفه تغيير واقع الحياة الأليم مطالبا بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية موجها ضد كل اجراءات او سياسات تمس حياة الناس وتثقل أعبائهم وتهدد مستقبل الشباب الواعد وتدفعه للهجرة والخلاص الفردي بعيدا عن وطن يحتاج الى كل فرد من ابناءه ليحميه مما هو قادم من مخاطر عظيمة تستهدف الشعب والوطن والقضية

• استاذ العلوم السياسية الكاتب والمحلل السياسي

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق