كيف يمكن اقناع شتلة مريمية في الجليل بـ يهودية الدولة ..؟!… عن صفحة عصام احمد

فيسبوكيات
1 ديسمبر 2019آخر تحديث : الأحد 1 ديسمبر 2019 - 5:26 مساءً
كيف يمكن اقناع شتلة مريمية في الجليل بـ يهودية الدولة ..؟!… عن صفحة عصام احمد

جذور

جذور

كيف يمكن اقناع شتلة مريمية في الجليل بـ يهودية الدولة ..؟!

وما علاقة ” الخبيزة ” بخبز مصة ؟!

والعكوب بـ يعقوب ..!

والجليل بـ جلعاد ..!

وكيف لعرق زعتر ان يقبل التمييز العرقي ..؟!

وبين الهوية واليهودية احاول هذا الصباح ان اتخيل عمي الذي بقي في الناصرة يهودي ، وابن عمتي في كفر كنا يجدّل خصلات شعره على طريقة حاخام يهودي ..!

صعب ” تزبط ” ياسيد نتنياهو ..!

لاتحتاج الهوية لقانون لكي تعبر عن هويتها ..!

ولايمكن لعصفور من عصافير الجليل ان يغرد بالعبرية ،

ولن يصيح ديك فلسطيني في مجد الكروم الا بالفلسطيني الفصيح ،

ولا يمكن لقرص فلافل في عكا الا ان ينفخ صدره مزهوا بفلسطينيته

ولن يسخن مسخن في سخنين الا في مطبخ فلسطينية ،

ولا يمكن لثوب مطرز بغير نقوش كنعانية ان يرقص الدلعونا ،

ولا يمكن لظريف الطول ان يسرح شعره الا في مسرح السرايا في يافا ..!

ولن ” ينط ” من فوق سور عكا الا فلسطيني ،

ولا يحلو لفلسطيني في بيت لحم الا الشواء على فحم من ام الفحم ،

ولا تأكل حيفا ” العلت ” الا من عتليت ،

ولا يُجنى الزيتون الا في جنين ويعلب زيته في عيلبون ..!

لا تحاول ياسيد نتنياهو ..!

لا يمكن ترجمة نسمة فلسطينية الى العبرية هذا الهواء يتنفس الهوية الحقيقية

ولا يمكن للزعتر البري والطيون والسريس الا ان يفوح بعبيره الفلسطيني ..

ايها العبراني العابر في وطن مقيم ..!

ايها المزور الغريب عن شجرة حور في “يازور “وصفصافة في ” صفوتة ” ..!

انت لن تكون الا صدفة في صفد في بلاد كل مواعيدها لم تكن يوما ارض الميعاد ..!

لا تحتاج الهوية الى قانون لتعبر عن هويتها ..!

ويا نتنياهو : كلْ هوا وانطم واسكت ..!” بخبز مصة ؟!
والعكوب بـ يعقوب ..!
والجليل بـ جلعاد ..!
وكيف لعرق زعتر ان يقبل التمييز العرقي ..؟!
وبين الهوية واليهودية احاول هذا الصباح ان اتخيل عمي الذي بقي في الناصرة يهودي ، وابن عمتي في كفر كنا يجدّل خصلات شعره على طريقة حاخام يهودي ..!
صعب ” تزبط ” ياسيد نتنياهو ..!
لاتحتاج الهوية لقانون لكي تعبر عن هويتها ..!
ولايمكن لعصفور من عصافير الجليل ان يغرد بالعبرية ،
ولن يصيح ديك فلسطيني في مجد الكروم الا بالفلسطيني الفصيح ،
ولا يمكن لقرص فلافل في عكا الا ان ينفخ صدره مزهوا بفلسطينيته
ولن يسخن مسخن في سخنين الا في مطبخ فلسطينية ،
ولا يمكن لثوب مطرز بغير نقوش كنعانية ان يرقص الدلعونا ،
ولا يمكن لظريف الطول ان يسرح شعره الا في مسرح السرايا في يافا ..!
ولن ” ينط ” من فوق سور عكا الا فلسطيني ،
ولا يحلو لفلسطيني في بيت لحم الا الشواء على فحم من ام الفحم ،
ولا تأكل حيفا ” العلت ” الا من عتليت ،
ولا يُجنى الزيتون الا في جنين ويعلب زيته في عيلبون ..!
لا تحاول ياسيد نتنياهو ..!
لا يمكن ترجمة نسمة فلسطينية الى العبرية هذا الهواء يتنفس الهوية الحقيقية
ولا يمكن للزعتر البري والطيون والسريس الا ان يفوح بعبيره الفلسطيني ..
ايها العبراني العابر في وطن مقيم ..!
ايها المزور الغريب عن شجرة حور في “يازور “وصفصافة في ” صفوتة ” ..!
انت لن تكون الا صدفة في صفد في بلاد كل مواعيدها لم تكن يوما ارض الميعاد ..!
لا تحتاج الهوية الى قانون لتعبر عن هويتها ..!
ويا نتنياهو : كلْ هوا وانطم واسكت ..!

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق