كتب هشام ساق الله – توفيت الفنانة الثائرة والقومية نادية لطفي بعد صراع مع المرض

2020-02-05T12:35:00+02:00
2020-06-11T16:14:14+02:00
ثقافة وفنون
5 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
كتب هشام ساق الله – توفيت الفنانة الثائرة والقومية نادية لطفي بعد صراع مع المرض

توفيت الفنانة الثائرة والقومية نادية لطفي بعد صراع مع المرض في احدى المستشفيات المصرية قبل أيام تكاسلت ان اكتب عنها والسبب حالة القرف الذي نعيشة والإحباط بعدم وجود افق ولكني لا أستطيع ان اتجاوز سيرة ومواقف هذه المناضلة البطلة شاركتنا في حصار بيروت وكانت دائما مع كل القضايا القومية في دعم القضية الفلسطينية او المشاركة في قضايا كثيره في سوريا والعراق وغيرها من الدول
حذاء المناضلة نادية لطفي اشرف من كل الزعماء العرب الذين يهرولوا للتطبيع مع الكيان الصهيوني ويريدوا الحصول على شهادة حسن سير وسلوك من نتنياهو من اجل ان يحصلوا على خلو من الإرهاب او عدم مساندته هذه المناضلة البطلة تستحق منا التكريم والترحم عليها فقد كرمها الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات وكرمها الرئيس القائد محمود عباس.
انشر صورة لها وسط مقاتلين الثوره الفلسطينية عام 1982 اثناء حصار وغزو بيروت وتنقلها وسط المقاتلين لترفع معنوياتهم وتشد اذرهم نشرها اخي وصديقي الفنان المقاتل جمال النجار .
بولا محمد مصطفى شفيق هو اسمها الحقيقي، ولدت في حي عابدين في القاهرة لأب مصري وأم مصرية اسمها فاطمة من محافظة الشرقية وليس كما يدعى إنها بولندية حسب لقائها مع الإعلامي أسامة كمال، حصلت على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955، واكتشفها المخرج رمسيس نجيب وهو من قدمها للسينما وهو من اختار لها الاسم الفني (نادية لطفي) اقتباسا من شخصية فاتن حمامة نادية في فيلم لا أنام للكاتب إحسان عبد القدوس.

ذكر الصحافي فوميل لبيب في مجلة “السينما والمسرح”، عدد أبريل عام 1976، عن لطفي أنها “فنانة بصمات رحمتها واضحة مع أسر الشهداء عام 1967 (النكسة)، ومع الجنود في الخنادق في سنوات الاستنزاف، ومع أبطال المعارك في 6 أكتوبر… ثم مع البائسين من أهل الفن، وهي تجمع لصندوق الفنانين ما تستطيع”. كما عملت ضمن فريق المتطوعات في أعمال التمريض بمستشفى المعادي العسكري بعد حرب أكتوبر، إذ أقامت في قصر العيني وأسعفت الجرحى.

تألقت في العديد من الأفلام بعضها مع الفنانة سعاد حسني مثل (السبع بنات).

قدمت عملا تلفازيا واحداً وهو ناس ولاد ناس وعملا مسرحيا واحداً وهو بمبة كشر، وكان لها نشاط ملحوظ في الدفاع عن حقوق الحيوان مع بداية ثمانينات القرن العشرين.

حياتها الأسرية

تزوجت في حياتها ثلاث مرات، الأولى كانت عند بلوغها العشرين من عمرها من ابن الجيران الضابط البحري «عادل البشاري» ووالد ابنها الوحيد أحمد الذي تخرج من كلية التجارة ويعمل في مجال المصارف، والثانية من المهندس «إبراهيم صادق شفيق»، وكان هذا في أوائل سبعينات القرن العشرين ويعتبر أطول زيجاتها، والثالثة من «محمد صبري».

أعمالها من الأفلام

  • على ورق سوليفان.
  • الناصر صلاح الدين.
  • سلطان.
  • حب إلى الأبد.
  • عمالقة البحار.
  • حبي الوحيد.
  • السبع بنات.
  • عودي يا أمي.
  • مع الذكريات.
  • قاضي الغرام.
  • أيام بلا حب.
  • حياة عازب.
  • صراع الجبابرة.
  • مذكرات تلميذة.
  • من غير ميعاد.
  • الخطايا.
  • أبي فوق الشجرة.
  • السمان والخريف.
  • النظارة السوداء.
  • جواز في خطر.
  • سنوات الحب.
  • حب لا أنساه.
  • دعني والدموع.
  • ثورة البنات.
  • حب ومرح ودموع.
  • للرجال فقط.
  • مدرس خصوصي.
  • بين القصرين.
  • المستحيل.
  • الباحثة عن الحب.
  • مطلوب امرأة.
  • الحياة حلوة.
  • عدو المرأة.
  • 3 قصص.
  • الخائنة.
  • السمان والخريف.
  • غراميات مجنون.
  • الليالي الطويلة.
  • عندما نحب.
  • جريمة في الحي الهادئ.
  • أيام الحب.
  • كيف تسرق مليونير.
  • نشال رغم أنفه.
  • سكرتير ماما.
  • الأخوة الأعداء.
  • بديعة مصابني.
  • لا تطفئ الشمس

من المسلسلات

  • ناس ولاد ناس.

من المسرحيات

  • بمبة كشر
كلمات دليلية
رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق