قصيده سريه … شعر ليث زيدان

حلو الكلام
26 فبراير 2016آخر تحديث : الجمعة 26 فبراير 2016 - 12:04 صباحًا
قصيده سريه … شعر ليث زيدان

قصيدة سرية

شعر : ليث زيدان

في خزنتي السرية أشياء مادية سيعنيك أمرها
لم أفكر يوما” أنها ستحوي قصيدة حب لأجلها كتبتها

قصيدتي التي لم يقرأها غيرها وسواي
وكشفت لها فيها عن رؤياي
أسيعلم العالم يوما” بأنني أحببتها من تحت بلاطة قلبي وثناياي

يا فاتح خزنتي بعد موتي
ترفق بي وتمهل

لك كل ما تريد منها
وأترك قصيدتي لها
لا تسترق النظر
لأجلها كتبتها
لا تنتهك شرف قصيدتي
لم يقرأها غيرها

إن كنت وفيا” أعدها لصاحبتها
إبحث عنها ولن تعرفها
وإستمر ببحثك عنها ولن تجدها
وعد وأبحث مجددا” فقد تدرك معناها

ستموت أنت الآخر
وسنلتقي يوما” لتسألني عنها
أكان يكفيك جمال عينيها لتحبها !!

كان يكفيني أن تلقي علي نظرة وتمر
نظرة واحدة تكفي لأعيش سنة بعيدا” عنها
وأنتظر لقياها

ستسألني
لماذا لم تنقض عليها كما ينقض النحل على السكر ؟

لأني أحببتها وخشيت عليها أن تتورط بي أكثر
فالمسافات بعيدة والحواجز أعلى وأكبر

علني ألتقي بها يوما” وأخبرها
بأن قلبي بها تعلق
وليس لأنها الأجمل – كما قال محمود درويش –
بل لأنها الأعمق
فأنا بالعادة لست أحمق

لن ألتقي بها
يا فاتح خزنتي بعد موتي
خذ منها ما تشاء
وأترك قصيدتي فيها .. وأغلقها ..

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق