في عيد الأم،،،، كتب يونس رجوب

2021-03-20T23:04:26+02:00
فيسبوكيات
20 مارس 2021آخر تحديث : السبت 20 مارس 2021 - 11:04 مساءً
في عيد الأم،،،، كتب يونس رجوب

في عيد الام..
مراكب حب وبيادر ازهار. للزوجة الام. والابنة الام. والاخت الام. في عيدها الأجمل…..
لا يعرف قلبها الانطفاء.ولا تعرف اشتياقاتها السكون.وبين الحب والاشتياق.هنالك الوجع المتلبد في الغيوم.والحزن الدامع في خيوط المطر…
كأن الام اية من خشوع الرحمة والعفو على ابواب الخطايا.فرحة بالنجاحات على بياض الكف وازهار الحلم الجميل.وحزينة على المنزلقين الى سوء الدروب.او الساقطين في مستنقعات الخطيئة…
فايها حب هذا الذي يحمله قلبها الصغير؟؟وايها حزن ذاك الذي يجتاحها من الوريد الى الوريد حينما يدب الخوف على الأبناء من عثرات الزمن .او يتسلل الضعف الى بعض النفوس.او تحط الخيبة في من لا يشعرون باوجاعها.ويذوبون في الضياع الرهيب. غير عابئين بسنن الخالق في خلقه.او قوانين الطبيعة في الوجود.
ذات يوم كنت احقق مع احد المنحرفين. وحينما دلق عاره على اوراق التحقيق.واخذ يسجل وقائع خطاياه.خرت امه في عيوني باكية.وشهقت روحها بالرحمة لاوجاعها في ضميري. ورأيتها رؤى العين تمسح بطون عيونها بالرمل والطين.وتسير حافية القدمين ممزقة الكيان. على اشواك المرار والسويد في الصحراء. دامية الوجه والكفين والجسد.ضارعة للخالق ان يتلطف بحزنها الموجوع…
حينها ادركت ان لكل ام شفاعة الخالق في خلقه.ورحمة الرحمن الرحيم في كل ضمير حي….
فيا ايها الابناء ارحموها بلطفكم في انفسكم.ويا ايها القساة تعلمو منها رأفة المحب وطهر المحبين. وتذكرو انها تحبكم رغم قسوتكم . وانها تحب ابنائها وان كانو مجرمين.وانها وحدها هي القادرة على الحب في كل الاحوال والظروف.وان اطعمت لحمها للنار. اوطاف بها الدمع فوق خضراء الدمن. بحثا عما يتركه المتنعمون من فتات الحياة….
انها قديسة القديسات يوم الحشر العظيم.وحاملة الرايات في اعراس الشهادة والكبرياء. وفرحة الحناء على اكف العرايس. وعيدها بهجة الاعياد في كل صبح جميل.
كل عام والام ضمير العدالة وبسمة الحق على شفاه البشر…

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق