غزة والمجهول … خالد جمعة

25 أكتوبر 2021آخر تحديث : الإثنين 25 أكتوبر 2021 - 9:14 صباحًا
ثقافة وفنون
غزة والمجهول … خالد جمعة

غزة: هل يحقُّ لي أن أقولَ إني خائفةٌ من الحرب؟
المجهول: لا، فأنتِ مدينةٌ عريقةٌ والمدنُ العريقةُ لا تخافْ
غزة: أنت لم تفهمني، أنا خائفة فعلاً من الحرب، لكنِّي أسألُ إذا كان يحقُّ لي أن أقول؟
المجهول: لا يحقُّ لكِ أن تخافي فكيفَ سيحقُّ لكِ أن تقولي؟
غزة: هل فعلاً المدنُ العريقةُ لا تخاف؟
المجهول: طبعاً، روما احترقت كاملة ولم تخف، ستالينغراد كذلك…
غزة: لا أريد أن أكون مدينة عريقة اذن كي أستطيع الخوف
المجهول: لا يمكنك ذلك فالمدينة العريقة تبقى عريقة، إن شاءت أم لم تشأْ
غزة: جلدي لم تنشف جراحاته بعد، لا أريدُ حرباً أخرى…
المجهول: إخجلي من نفسك، وكوني أكثر شجاعة
غزة: أنا شجاعة أكثر من جميع المدن، لكن ما يخيفني من الحرب، أنني لا أجد من أحاربه
المجهول: لا يهم، المهم أن تصمدي كي لا تخاف المدن الأخرى
غزة: لكن المدن الأخرى نائمة في سريرها، وأنا وحدي أقابل البحر والرصاصَ والموت
المجهول: هذا شأن المدن الريادية، يجب أن تفتخري بنفسك
غزة: أنا فخورة بنفسي، بأبنائي، ببحري، بأشجاري، بتاريخي، لماذا الحرب إذن؟
المجهول: عظمة المدن تكمن في عدد ما يحدث فيها من حروب، إفهمي…
غزة: قلت لك لا أريد أن أكون عظيمة، ولا ريادية، ولا عريقة…
المجهول: ماذا تريدين؟
غزة: أريد أن ألعبَ على البحر، وأقطف برتقالاً من البيارات، وأكتب شعراً
المجهول: ها ها ها ها، مدينة تكتب شعر وتقطف برتقال، هذه ليست مدينة
غزة: وما المدينة؟
المجهول: حروب وشهداء وما شابه
غزة: وجدتها، إذن لا أريد أن أكون مدينة
المجهول: المدن لا تغير مدينيتها، هذا غير ممكن
غزة: لكنّ رملي يؤلمني، وبحري يؤلمني، وخضرة أشجاري تؤلمني
المجهول: هذا الألم في صالحك، فالعالم يتمنى أن يكون في عظمتك
غزة: فليأخذوا عظمتي كلها، ويعطوني كهفاً صغيراً أخبئ أولادي فيه
المجهول: لا تكوني سطحية، كيف سيكون هناك شهداء إذا خبّأتِ أولادك؟
غزة: ولماذا يجب أن يكون هناك شهداء؟
المجهول: وكيف ستصنعين التاريخ بدون شهداء؟
غزة: مدن كثيرة صنعت تاريخا دون أن يسقط فيها نصف ما سقط مني
المجهول: الحياة حظوظ، وأنت محظوظة أكثر منهم
غزة: لماذا عليَّ أن أكونَ هنا، وفي هذا الزمن وبهذا الاسم؟
المجهول: كان على مدينة ما أن تكون هنا فوقع الاختيار عليكِ
غزة: ممن؟
المجهول: من بقية المدن، حين اجتمعن قبل عشرة آلاف سنة
غزة: لم أكن قد وُلِدْتُ بعد!!
المجهول: لقد ولدتِ لهذا السبب بالذات
غزة: من أنتَ إذن؟
المجهول: ……..

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق