غزة لا تحتمل أي مناورات غير محسوبة ولا أي قرارات غير مدروسة؛…….. كتب شفيق التلولي

2020-06-14T11:42:36+02:00
مقالات وآراء
5 أبريل 2017آخر تحديث : الأحد 14 يونيو 2020 - 11:42 صباحًا
غزة لا تحتمل أي مناورات غير محسوبة ولا أي قرارات غير مدروسة؛…….. كتب شفيق التلولي

غزة لا تحتمل أي مناورات غير محسوبة ولا أي قرارات غير مدروسة؛ إذ أن ما أقدمت عليه الحكومة من قرار يقضي إلى تصفية رواتب موظفي غزة لا يضر بأُسرهم فحسب، وإنما يُطال الحياة الغزية برمتها؛ حيث تعتبر الرواتب عصبها وسر صمودها العصيّ عن الإنكسار أمام كل محاولات سلخها عن الوطن.

فغزة التي وقفت أبية ضد كل مشاريع التشظي والإنقسام وأبت إلا أن تكون جزءاً أصيلاً من الوطن على الرغم مما تعرضت له من كل أشكال الظلم لا يُعقل أن تُغتال بسيف الراتب وتحت حجج غير منطقية ربما تحمل نوايا أخرى لا يُحمد عقباها.

إن الرابح الأكبر في هكذا قرار هو الإنقسام وما من الممكن أن يترتب عليه من نتائج؛ فهو بمثابة إلقاء قنبلة قد تنفجر في وجه الجميع، وربما يُسهم في تقويض المشروع الوطني الفلسطيني ويُذكي روح الإنفصال.

كما وأن هذا القرار يُضر بحركة فتح ويضعها في موقف لا تُحسد عليه، ولا نظنها تقبل بذلك مطلقاً؛ لا سيما وهي رائدة المشروع الوطني الذي دفعت من أجل الحفاظ عليه ما دفعت في كل مكان وخاصة في غزة التي ما زالت تذود عن حياض شرعيتها.

وعليه فإننا نناشد السيد الرئيس الإيعاز لرئيس الوزراء وقف هذا القرار فوراً وعدم العودة إلى مثل هكذا قرارات تنال من حقوق الموظفين التي كفلها القانون.

لا تقتلوا غزة مرتين

كلمات دليلية
رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق