عندما يطردون آدم من جنّته… حمراء سلوان ! د. أسامة الأشقر

28 ديسمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 28 ديسمبر 2022 - 10:57 صباحًا
عالمكشوف
عندما يطردون آدم من جنّته… حمراء سلوان ! د. أسامة الأشقر

عندما يطردون آدم من جنّته… حمراء سلوان !

  1. سلوان تلك البلدة الصغيرة التي تشرف على الوديان الثلاثة (وادي حلوة ووادي الربابة والوادي) هي أقرب البلدات إلى المسجد الأقصى إلى الجنوب منه، ما زالت تضجّ بالحياة التي انبعثت حول تلك العين القديمة “عين سلوان” التي تسمى أيضاً “أم الدرج” لأنهم كانوا ينزلون إليها بدرجات محفورة بالصخر، وهي العين التي تنبع عروقها من أسفل قبة الصخرة من شقوق بين صخور صلدة كأنها زمزم القدس كما يؤكد الشيخ الدكتور ناجح بكيرات.
  2. هذه العين التي تزخر بذكرها كتب التاريخ والفضائل كانت تجلب الحياة للمدينة المقدسة كلها، وكانت مفتوحة للناس حتى حاول هؤلاء المعتدون إغلاقها بداية الثمانينات بأقفال لولا تصدّي أهل سلون لهم فتركوها سنوات، ثم عادوا إليها بداية التسعينات وأغلقوها، وجعلوا الدخول إليها بتذاكر سياحية، وفقدت سلوان والقدس بهذا الإغلاق تراثاً وجدانياً عميقاً.
  3. سلوان اليوم هي المدخل لزراعة كتلة استيطانية كبيرة تتصل مباشرة بالمسجد الأقصى تغنيهم عن نقل هؤلاء المعتدين بالحافلات إذا استولوا عليها؛ وفي كل مرة يحرز هؤلاء هدفاً في مرمانا ويبتلعون أرضاً جديدة لاستكمال مخططهم الرجيم.
  4. صباح يوم أمس استفاق المقدسيون على سرقة تراث سلواني ثمين، وتحولت سلوان لكثرة ما تقطّع من أوصالها إلى نسيج ممزق مرقّع.
  5. سرقوا اليوم خمسة دونمات من أخصب أراضي سلوان وأثمنها في سفح وادي حلوة حيث كانت العين القريبة تفيض إلى هذا المكان، وتجرّف معها الأتربة المتكسّرة من الصخور المباركة والمقدسة حتى تحولت أرضها إلى قطيفة حمراء، يسميها الناس أرض “الحمرا”، ويزرعونها بالخضروات الموسمية، حتى ضربوا ببعض منتوجاتها المثل فقالوا “كجالب السِّلق إلى سلوان”.
  6. هذه الأرض محكّرة لدير الروم الأرثوذكس، وهو الدير الذي تديره البطريركية اليونانية ذات السيرة السيئة للقائمين عليها من الأجانب اليونانيين الغرباء، والذين سربوا أوقاف الكنيسة مراراً، وما فندق البتراء والإمبريال وقصر المعظمية عنا ببعيد.
  7. كانت هذه الأرض في عهدة المزارع المقدسي : آدم سمرين منذ سنوات طويلة، وقد صُدم ككل أهل سلوان بقوات مؤللة وراجلة من جيش الاحتلال تفرض سيطرتها على الأرض، وتطرد آدم من جنته، وتردّ مَن حاول التصدي لهم بقمع عنيف.
  8. هذا الاعتداء لن يتوقف، والخطوة التالي ستكون حي البستان في سلوان، وسيفرضون سيطرة كاملة على خريطة الطريق إلى مسجدنا الأقصى مباشرة، وسيغدو الالتحام قدَراً قريباً كائناً لا محالة.
  9. إن هذا يعني أن يستعد الجميع لنفير قريب، فهذه السرقة ليست سرقة عادية بل هي إعلان حرب، وما بعدها سيكون أسوأ وأشدّ، فاركبوا خيلكم أهلَ الله، وأعلِنوا النفير!
    د. أسامة الأشقر
IMG 20221228 WA0074 - بالوميديا
IMG 20221228 WA0072 - بالوميديا
IMG 20221228 WA0073 - بالوميديا
IMG 20221228 WA0070 - بالوميديا
عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق