علي أبو طوق

2020-12-23T23:56:54+02:00
شخصية الأسبوع
23 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأربعاء 23 ديسمبر 2020 - 11:56 مساءً
علي أبو طوق
ابو الفتح

ولد القائد العسكري علي أبو طوق في مدينة حمص عام 1950 لعائلة فلسطينية هاجرت إليها من مدينة حيفا. التحق شهيدنا بصفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” عام 1967.

لعب دورًا أساسيًا في تأسيس اتحاد طلبة الضفتين في الأردن كما ساهم بشجاعة في تجربة الميليشيا في القطاع الشمالي. وشارك في معارك أيلول وأحراش جرش ومعارك إربد دفاعاً عن الثورة.

في لبنان قام بدور نشط وفعال في نشاطات الإتحاد العام لطلبة فلسطين حيث انتخب عضواً في الهيئة الإدارية وبرز نشاطه بإنشاء الروابط الاتحادية الثانوية على المستوى اللبناني والفلسطيني منذ عام 1972، كما شارك بقيادة الجسم الطلابي في معارك نيسان ومعارك أيار 1973 وكان أحد قادة محور جسر الكولا الجامعة العربية. وكان واحداً من أبرز قيادات الجبهة الوطنية الطلابية في لبنان.

عام 1976 كان أبو طوق واحداً من أهم مؤسسي الكتيبة الطلابية حيث عمل مع إخوانه بقدرة تنظيمية وفكرية على نقل الموقع التنظيمي الطلابي إلى موقع القوات العسكرية للثورة الفلسطينية. وفي العام 1977 تحول اسم الكتيبة الطلابية إلى كتيبة الجرمق ودخلت ضمن تشكيل قوات العاصفة وكان الشهيد أحد أركان الكتيبة الذين بذلوا جهوداً عظيمة في تحقيق انتصارات الثورة في منطقة بنت جبيل مارون الرأس.

عام 1978 شارك الشهيد في معارك حرب آذار أثناء الهجوم الصهيوني على جنوب لبنان كقائد ذو فعالية خاصة في قيادة “الجرمق” وأشرف على قيادة معظم العمليات. وشارك بدورة خاصة لقادة وحدات الفدائيين في الصين الشعبية.

في عامي 1980 و 1981 برز دوره في تخطيط وإدارة مواقع الثورة الفلسطينية في منطقة النبطية قلعة الشقيف حيث كان له الدور الأول في تخطيط وتنفيذ كافة أشكال التحصين والهندسة في المنطقة بما ترك آثاراً إيجابية عالية على مستوى التصدي لهذه المواقع أثناء الغزو الصهيوني للبنان عام 1982 كما أسهم وشارك بقيادة أخوته في هذه الحرب وفيها أصيب للمرة الثالثة.

قام بقيادة عدة عمليات ناجحة ضد خطوط إمدادات العدو ومنها عملية باص عاليه وعملية عرمون وعملية دير قانون النهر كما شارك بتأسيس نواة المجموعات القتالية والخلايا السرية المسلحة اللبنانية والفلسطينية في مناطق صور وصيدا والنبطية. وشارك في معارك الجبل عام 1984 في منطقتي بحمدون عالية وسوق الغرب.

وقد استشهد علي أبو طوق في الاول من شباط /فبراير 1987 أثناء تصديه للقوات التي كانت تحاصر مخيم شاتيلا ، ونعته القيادة الفلسطينية بصفته عضو المجلس العسكري الأعلى للثورة الفلسطينية.

الشهداء لا يموتون بل يخلدهم التاريخ.

إعداد_خاص

ابو_الفتح

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق