طفل البيدر… عبد السلام عطاري

14 ديسمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 14 ديسمبر 2020 - 9:13 مساءً
حلو الكلام
طفل البيدر… عبد السلام عطاري

طفل البيدر

أنا من خابيةِ القمح، من رغيفٍ مخبوزٍ على (رُظُفِ) الطابونِ القديم؛ أكلت، من آبار الحاراتِ نشلتُ ماءنا، من ضحاضيح البلاطِ شربت، ورائحتي من جنى الحقولِ من قثائها، من بِكْرِ المواسم، من عبّادِ الشمس، سياج الحقول، من السّرّيسِ والطَّيون.

أنا يا حبيبتي من سلالةِ الحواكير، من مَخاطمِ الصبر، من رائحةِ المقاثي، من طرقاتِ التراب الأسمر، من دروبِ الصوّانِ والوعر، لي فيها صوتي المغمسُ بالموال بالدلعونة بجفرا.

أنا يا حبيبتي من نداءاتِ الباعةِ والحدّارة، من صيحاتِ (سمّاعينَ) الصوت، المصلينَ على النبي، الباحثينَ عن طفلٍ نُسِيَ على بيدرِ اللعب، فخفقَ قلبُ أمه وشهقت أخته وطارَ الزّرعي والدُّوري، وحطَّ الحمامُ على ركبةِ البيتِ القديم، ونامَ في حضنِ العتمة، وصَحا والشمسُ على جبهته السمراء.

أنا يا حبيبتي المنسيُّ في دفترِ الدرس، المثنيُّ في كتابِ التاريخ، المجهولُ في كرّاسِ الرسم، أنا كلُّ ذلك الأخضرِ في خريطة الجغرافية، والمسبيُّ في حدودِ التعبير.
أنا يا حبيبتي المنسيُّ في موسم الحصاد.

عبدالسلام عطاري 14/12/2020

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق