سفينة الخواتم سارت عكس رياح ارادتنا،،،، عن صفحة سلطان ابو العينين

2020-07-15T21:42:28+02:00
2020-07-15T21:43:52+02:00
فيسبوكيات
15 يوليو 2020آخر تحديث : الأربعاء 15 يوليو 2020 - 9:43 مساءً
سفينة الخواتم سارت عكس رياح ارادتنا،،،، عن صفحة سلطان ابو العينين

لطالما كان من نافل القول إن خير الامور خواتيمها، إنقلبت الآية، ولم يصدق القول النافل في حالتنا الفلسطينية، بل إن سفينة الخواتم جرت عكس رياح إرادتنا، وهنا أتحدث عن جائحة كورونا، فبعد أن كنا في طليعة الطليعة بمقاومة الفيروس الخفي، ولكن الاجراءات الاخيرة قادت إلى خروج الشارع، تمرداً وغضباً، وبدأت ظواهر الرفض وهي أقرب للتمرد والتحدي لقرارات مكونات السلطة، وكان في طليعتها عدم الالتزام بالقرارات الصادرة، بل وتجاوز ذلك من خلال مؤشرات التمرد التي قادها التجار ورجال الاعمال، ومنظمو المناسبات الاجتماعية من أفراح ومآتم، وانصاع لهم عدد من المحافظين، إستجابة للحاجة ولرغيف الخبز الذي بات لدى الكثير من العوائل أشبه بحلم صعب المنال، في الوقت الذي لم تقدم شبكات الغرف التجارية والهياكل المتخصصة، هذا الرغيف لطفل يتيم، وعوضاً عن ذلك بدت قراراتنا ارتجالية ومتناقضة أحياناً، إستفزت مشاعر الناس، الذين قرأوا فيها إنحيازاً لرأسالمال ترافقت مع إستهتار بمصلحة مختلف القطاعات، وهو ما سيؤدي حتماً إلى ما لا يحمد عقباه…. حذار من غضب الشارع أو قهره، حذار من أولئك الذين يحاولون الاصطياد في المياه العكرة، من مندسين وادوات للمحتل تغير اتجاه البوصلة في مواجهة قرار الضم لمواجهات عنف تصيب فلسطين ومؤسساتها.

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق