رياض عواد… كتب منذر ارشيد

2020-12-29T22:31:53+02:00
شخصية الأسبوع
29 ديسمبر 2020آخر تحديث : الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 - 10:31 مساءً
رياض عواد… كتب منذر ارشيد

البطل ..رياض عواد نقطة بيضاء

منذر ارشيد

لقطة من كتابي نقاط بيضاء على اللوح الأسود

حكاية البطل رياض عواد حكاية عظيمة فكان له شأن كبير في حركة فتح وقواتها العاصفة …..

رياض عواد لم يكن متعلما ، لكنه كان مثقفا ، بل كان من أشجع الفدائيين وأكثرهم حنكة ودراية ووصل الى مراكز قيادية متقدمة

التقينا في الثورة مع فتح بينما كنا في نفس المدرسة وكان يكبرني ربما بثلاث أعوام ، كنت أعرفه جيدا ، ترك المدرسة مبكرا لظروف عائلته الفقيرة

والده أبو سليم الغزاوي هكذا كانوا ينادونه ، هاجر من يافا كانوا فقراء بعد الهجرة
ووالده كان رجلا من اطيب الناس مكافحا من أجل رزق عياله كان يبيع الخضرة على عربة وكان رياض يساعده أحيانا ، كبقية إخوانه
ولكن رياض تحول الى العمل كميكانيكي سيارات وكنت أراه موشحا بسواد الزيوت وشحوم السيارات ولم أكن أتوقع أن يجمعني به مكان أو عمل في يوم من الأيام ولكنها الأقدار.!!

وبقدرة قادر التقينا في فتح التي جمعت أبناء فلسطين على اختلاف فئاتهم ومستوياتهم ومناطقهم .

تسلم رياض عواد قائد مجموعة جنين وهي المجموعة الأولى التي قامت بعمليات مهمة بعد نكسة حزيران
وكنا مترابطين ومتعاونيين إلى أبعد الحدود وكان المجموعة الأولى تضم الإخوة رياض عواد، فؤاد عواد حمدو ابو الذهب، فخري عيسى ، رياض أبو زيد ومنذر ارشيد ، وانضم الينا بعد ذلك حسن أبو عريشه

وفي حادثة جميلة جدا ً تبين الفارق الطبقي في الثورة
يجب أن أرويها وفيها العبرة واليكم الحكاية بالتفصيل..

كنا قد وصلنا الضفة الشرقية بعد مسيرة طويلة طوال الليل من جنين وصلنا منطقة وادي اليابس ونحن في حالة تعب شديد ، وصلنا بيارة موز لأبو سيدو ، إستلقينا تحت شجرة موز ونمنا ، ونحن نائمون جرت مياه السقي التي يفتحوها لسقاية الموز ، تخبطنا بالمياة التي غمرت حوض شجرة فقمنا مذعورين وقد ابتللنا بالمياه التي دخلت في ملابسنا و حقائبنا المليئة بالاغراض والذخائر
فانتقلنا الى مكان آخر جاف ومع التعب نمنا مرة ثانية
وكنا ننام ونضع رؤوسنا على بعضنا كوسائد أحيانا نضع الرأس على صدر الاخر وهكذا
( يعرف كل من كانوا ثوراً كيف كنا ننام )

بالصدفة كان رأسي عند قدمي رياض سمعت رياض وهو يضحك ويقول لفؤاد .. بتعرف إني في أسعد لحظاتي
قال فؤاد ليش شو السبب..!؟
قال رياض .. شوف يا ابو احمد منذر ابن الدكتور ابن العز والدلال ابن آل ارشيد شوف وين رأسه ..!
عند رجليي نايم بين أقدامي أنا إبن ابو سليم الغزاوي الفقير المقطوع من شجرة .. بالله عليك ما هذه حكمة إلاهية ..
كنت أسمع الحديث فتململت وظهر لفؤاد أني سمعت
فضرب رياض على صدره ضربة قوية جعلته يكح
وقال له ..أسكت بلاش يكون سامعك يا مجنون..!؟
قال ..كيف يسمع وهو نائم ..!؟
فنهضت وقلت .. سمعت يا رياض وأنت يا فؤاد ليش تضربه يا اخي والله انه معه حق
فعلا إنه لأمر عجيب وأمر مفرح جدا ً وأنا سعيد جدا يا رياض أن رأسي عند رجليك وسأبقيه عند رجليك لأنك أخي الحبيب الذي ستفديني بحياتك عندما أحتاجك ،
وانا كذلك والله إني أفديك بحياتي يا أخي ..
ألم تحميني وانت تطلق النار على العدو يوم وقعنا في كمين ..!؟
لقد جمعتنا الثورة وصهرتنا معا، لا فرق بين غني وفقير ولا إبن عائلة عريقة وابن عائلة عادية..
هل آكل اللحم المشوي وأنت تأكل سردين يا رياض أم أننا نتقاسم علبة السردين معا ..!

بدي أسألك يا رياض وأنا منذر ابن الدكتور عبد الفتاح ارشيد ، لي أخ اسمه عمر ابن عبد الفتاح أين هو الان وهو أخي إبن أمي وأبي يا رياض..!؟
إنه في إسبانيا يدرس الطب ويعيش في هدوء وسلام لا يعرف عني الان أين أنا ..!؟
من معي الان .. أنت يا رياض وفؤاد وفخري وحمدو ابو الذهب ورياض أبو زيد انتم إخواني الان يا رياض..!؟ انت الذي معي وليس أخي ..!
وأنتم يا رفاقي جميعكم إخواني و أهلي حتى النصر أو نستشهد معا اليس كذلك .!
في هذه اللحظة كان الجميع قد استفاقوا مع الجلبة التي حصلت وسمعوا الحوار ، فعانقني رياض وهو يبكي وتعانقنا جميعا ، وكانت لحظة عاطفيه من أروع اللحظات.

الشهيد رياض عواد كان رجلا شجاعا ذكيا وكان لديه من الدهاء والحنكة ما نفتقدها جميعا وما يؤهله أن يكون قائدا سياسيا ، لم يكن يعبر عن غضبه الا بأساليب مبطنة مما أكسبه شعبية لدى القياده خاصة ابو عمار الذي أعطاه ثقة ومكانه مهمة واستطاع ان يتدرج بالمسؤوليات الى ان وصل الى قائد قطاع العرقوب

وهذا يعني انه وصل الى المراكز القيادية الأولى
ولذلك اصبح مستهدفا من القوى المعادية في للجنوب اللبناني .. وقد تم إغتياله من قبلهم في عملية غدر غاشمة
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ..
البقية في الكتاب..
نقاط بيضاء على اللوح الأسود

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق