رسالة للمؤتمرين .. لا لسياسة الإقصاء وإلا ..! بقلم :م. دكتور أحمد منصور دغمش

2018-11-29T02:05:35+02:00
مقالات وآراء
27 نوفمبر 2016آخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 2:05 صباحًا
رسالة للمؤتمرين .. لا لسياسة الإقصاء وإلا ..! بقلم :م. دكتور أحمد منصور دغمش

الكثير من الحبايب والأصدقاء وبعض الشامتين يسألون لماذا هذا الصمت الغريب مني بخصوص ( المؤت مر )..! مع إني كنت متحفظ ع الرد كما في السادس ولكني سأرد بإختصار يمكن تصل بسرعه ..

أجريت عدة إتصالات مع أعضاء لجنة مركزية ومع أعضاء مجلس ثوري ومع محافظين ومع قيادات وأمناء سر وأعضاء أقاليم وشخصيات قريبه من السيد الرئيس وجميعهم إستغربوا حالة التطنيش والتهميش ووعدوا بأن يراجعوا المعنيين بالأمر .. وأظن راجعوهم وبيحكوا كثير بموضوعنا لأنه أنا بأتصل عليهم بيعطيني مشغول علي طول وبعضهم يرد لأنه رقمي مجهول وبس يسمع إسمي بيتذكر إنه جالس في إجتماع وبيقولي أطلبني بعد قليل .

رسالتي للجميع دون إستثناء .. لن نكون مجرد أرقام في كشوفات الحركه ولن نكون كبش فدا “مرة أخرى” ولن نتحمل مسؤلية أي فشل قادم للحركه سواء إنتخابات أو غيرو وسنري عندما تكون فتح محتاجه لجماهيرها كيف أعضاء المؤت مر والقائمين عليه راح يحشدوا لصالح الحركه ولا بس الحشد لذاتهم فقط ..؟ إسمحولي أن أخص الغزيين الأعضاء لا تكونوا أداة لمن تآمروا على المناضلين وإعلموا جيدآ بأنكم ستكونوا تحت لكمات أمهات الشهداء ولن يرحموكم أراملهم وستكونوا عرضه لإهانات أطفالهم وذويهم فحذاري أن تنسوا أو تتناسوا مواقف رسمناها بدماء غالية وضحينا من أجل أن تحيا أم السابع أقصد أم الجماهير وما زلنا ندفع ثمن وفائنا وإخلاصنا من قوت أطفالنا بعد أن قطعوا رواتبنا منذ 25 شهر دون أي ذنب إقترفناه ولكني أعلم بأن النفوس الضعيفه والقلوب المريضه التي وقفت أمامهم وأنا في مصر وتصديت لإهاناتهم المتعمده ضد أبناء القطاع حانت فرصتهم كي ينتقموا مني وأقنعوا السيد الرئيس بأني عنيد ومش بصيم ..! أنا لا أطمع لأي منصب ولا جاه لأني أعلم علم اليقين بأن للميدان رجال يتصدون ويدافعون عن أشباه الرجال دون أن يطلب منهم ذلك وبدافع النخوه والشهامه ومجربين واللي بيراهن أننا إنتهينا بنحب نقوله نحن والحمد لله لم نعجز بعد ..

بالمناسبه قبل قطع الراتب كان في شي نخاف عليه أما الأن لن نخاف الا من الرزاق الكريم .

وأخيرآ إنتبهوا بأنكم لن تصلوا لمكانتنا ولن تكونوا كما كنا أيام ما كانوا بحاجتنا وكنت أسمع من الكبير والأصغر ( لن تلد إمرأة مثلك .. وأنت بتؤمر أمر .. واللي بدك إياه بصير وكلام معسول كتير .. واليوم تجرأوا علينا وتناسوا مواقفنا الصلبه .. والأيام ستكشف الكثير .. للحديث بقيه وبالأسماء .

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق