رسالة كمال الحسيني الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيدة الأرض، بمناسبة العام الجديد

2021-01-01T20:28:33+02:00
فيسبوكيات
1 يناير 2021آخر تحديث : الجمعة 1 يناير 2021 - 8:28 مساءً
رسالة كمال الحسيني الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيدة الأرض، بمناسبة العام الجديد

بسم الله الرحمن الرحيم
من فوق هذه الأرض، من القدس بوابة السماء ومنتهى الرجاء، ندخل عاماً جديداً يضيف لنا عمراً وأملاً تاركاً خلفه رصيداً من الذكريات والعمل الدؤوب والخبرة الثمينة، وما القيمة المضافة التي تتركها أهمية أن تكون دورة الحياة والأمل من القدس هي المباركة التي وعدنا الله بها في سورة الإسراء، لذا؛ فإن ما أنجزناه في مؤسسة سيدة الأرض يتكلل دوماً بالتوفيق من الله حتى لو تآمر علينا المتآمرون، وحاول إطفاءنا المتخاذلون، وها هي تدخل العام الرابع عشر من عمرها وهي تأخذ مكانتها المحلية والدولية في القارات الخمس، وقد كادت أعمال المؤسسة العام المنصرم، تأتي أوكلها وتكاملت كل الاستعدادات وكانت ليلة العرس الأكبر في تكريم شخصياتٍ من العالم والوطن والشتات، فإذ بزوار الليل يحاولون حرق جهودنا بإثارة الفتنة وقلب طاولة الاحتفالات علينا، إلا أن عملهم ارتد إلى نحورهم وتم الكشف عليهم في نفس الليلة، وكل ما استطاعوا فعله هو تأجيل موعد الحفل الأكبر، لقد كانت نهاية 2020 صعبة وكادت تهز جذعنا، إلا أن الله يعلم أن أعمالنا كلها نقية وصافية من القلوب تحفها المحبة ويقودها الإصرار من أجلٍ وطنٍ جريحٍ ماسكٍ بأيدينا آملٍ بنا عاقد العزم علينا، فأيدنا الله بروحٍ من عنده فصمدنا بل وتجاوزنا الصعاب لندخل 2021 رافعي الرؤوس مُلهَمين بعزمٍ وإصرارٍ وتحدٍ أعلى وأقوى.
وإنني في العام 2020 فقدت على الصعيد الشخصي ظهراً وروحاً وسنداً، إنه أبي الذي زرع معي بذرة سيدة الأرض، وسقاها معي وحمل ثمارها كل عامٍ معي، وما إن أتى العام الثالث عشر من عمرها، حتى توفاه الله تاركاً سيدة الأرض صبية جميلة كانت تحتاج حكمته ومكانته، إلا أن العطاء الذي تركه في شخصي ومؤسستي كان بمثابة البذار التي نضجت بعد رحيله، فظلت روحه تقوي، الروح ومواقفه تغذي القلب، وذكراه تعطر الدرب، فطوبى لك من أبٍ فلسطيني مبارك، وطوبى لابنتك سيدة الأرض الحالمة المعطاءة الجميلة.
يأتي العام 2021 ونحن في ذروة العطاء، وهناك من الأفكار والمشروعات والأعمال ما يملأ أعواماً تلو الأعوام، إننا في الذروة والنجاح ليس فقط أن نصل إليها، بل أن نحافظ على مكانتها فيها، سنبدأ عامنا بحفلٍ تشخص له الأبصار بعون الله، وبإذنه تعالى لن نكلّ ولن نمل عطاءً إثر عطاء من أجل فلسطين.
إنني أقدم كل التحايا مخلصة وقادة إلى كل رفاقي وكل من يعمل معي على هذا الدرب الطويل، وإلى كل متابعي ومناصري سيدة الأرض، واعداً إياهم بمسيرة أرقى وأحلى وأكبر، وإنني وإياكم على درب النجاح والتقدم سائرون.
كل عام وانتم بخير وكل عام وانتم بذور خير

كمال الحسيني
الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيدة الأرض

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق