رائحة الموت في وطني تخنق من تبقى على قيد الحياة.. !!… عن صفحة الصحفي سري القدوة

فيسبوكيات
1 فبراير 2017آخر تحديث : الأربعاء 1 فبراير 2017 - 4:27 صباحًا
رائحة الموت في وطني تخنق من تبقى على قيد الحياة.. !!… عن صفحة الصحفي سري القدوة

في منتصف ليلة باردة …
كلمات ليست كالكلمات …
رائحة الموت في وطني تخنق من تبقى على قيد الحياة.. !!
رائحة الموت هنا بالجملة ما في ابشع من هيك موت .. يهربون من الموت للموت البشع ..
ما اصعب ان تلقي مصيرك وتكتب طريقة موتك .. ما اصعب ان تفترش رصيف الغربة وتبحث عن لحظة موتك في ظل عالم صامت يتباهى في موتك .. لا يحرك ساكنا .. لا من قريب او بعيد ..
هذه هي حكاية الموت في اوطاننا نهرب من الموت للموت وننتظر تقرير المصير وكيفية دفن الجثث وقطع الخبز اليابس من فتات مؤائدهم لطعام اطفالنا ..
هذه الصورة الاكثر الما ولوعة للموت .. موت الضمير .. وموت الانسانية معا .. لا يستطيع من كان ان يعلق علي بشاعة الموت ..
هذه الجرائم التي يرتكبها تجار البشر تضعنا امام حقائق لا بد من مواجهتها اذا كنا نحن بشر وامتداد طبيعي للبشرية ..

لم تعد الاوطان تسعنا ولا الطروقات ولا حتى قلوب الاصدقاء ..
لاتخبرهم أي حزن نبكيك يا وطني ..
وإن سألوك !!
قل : الله عليم بذات الصدور ..
الله النور لكل ظلمة حزن ..
يا الله ما النا غيرك يا الله ..

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق