ذكِّر إن نفعت الذكرى فالحال لا زال على حاله …. همسة عتاب حسن بزلميط

2020-12-13T13:15:22+02:00
همسة عتاب
13 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأحد 13 ديسمبر 2020 - 1:15 مساءً
ذكِّر إن نفعت الذكرى فالحال لا زال على حاله …. همسة عتاب حسن بزلميط

دَكِّر إن نفعت الذكرى
فالحال لا زال على حاله .

‎الى تجار ومصدري التمور في فلسطين الى اوروبا والعالم ،عليكم ان تفهموا ان المستهلك الاوروبي بثقافته وعقليته تهمه المصداقيه والصدق في التعامل في كل مناحي الحياة ،مع الحكومه ومع التجار ومع بعضهم البعض ،وهو لا يقبل الغش والكذب ويعتبره من الكبائر ، لذلك انصحكم من خلال تجارب مررت بها وكنت شاهدا عليها بان تكونوا صادقين فيما تكتبون على عبوات التمور التي تصدروها الى أوروبا من حيث الحجم ان كان كبيرا او وسطا ووقت وتاريخ الإنتاج،لان عدم المصداقيه بوصف المنتج المطبوع على العبوه او الكرتونه شيء مهم ،وخصوصا إذا اردنا ان ننجح بثني المواطن الأوروبي عن عدم شراء منتجات المستوطنات ،التي تأتي مطابقه للمواصفات،
‎المواطن الأوروبي ينظر إلينا ويقول بألم ساعدونا لكي نساعدكم
‎نقولها بالم ونحن نرى منتجات المستوطنات حتى في محلات العرب والمسلمين و بعض الفلسطينيين في هذه البلاد تنفذ منتجات المستوطنات من رفوف محلاتها وتبقى منتجات جماعتنا على الرفوف .
‎نصيحه والله من وراء القصد

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق