د. كمال الحسيني ومؤسسة سيدة الارض ابداع وزارة خارجية واعلام في ان واحد.

3 ديسمبر 2022آخر تحديث : السبت 3 ديسمبر 2022 - 10:34 صباحًا
الأخبار
د. كمال الحسيني ومؤسسة سيدة الارض ابداع وزارة خارجية واعلام في ان واحد.

دائما يجب أن نثني على الأفكار الجميلة و الأشخاص الذين يقفون خلفها حتى نشجع الجميع أن يعمل من أجل خلق مجتمع إبداعي لا متناهي ..

كان مشهدا رائعا في البلدة القديمة حيث قدمت الوفود الفنية و الثقافية و اصدقاء الشعب الفلسطيني من أجل التضامن مع مدينة نابلس عبر دعوة كريمة و جهد دؤوب من قبل مؤسسة سيدة الأرض .

أعاد ذلك المشهد بنا الذاكرة الى منظمة التحرير الفلسطينية و مفهوم الدبلوماسية الناعمة التي أسسها عرفات ورفاقه عبر صداقات وطيدة ومتنوعة عبر مستويات عدة كان لها بالغ الأثر في ديمومة الثورة و أمميتها و تأريخ أصل الحكاية في مشهد دبلوماسي محنك و طريف يعبر عن ما جال في خاطر درويش حين قال على هذه الأرض ما يستحق الحياة .

نعم الفلسفة العرفاتية في أممية النضال و نبض الإستمرارية التي عبر عنها عرفات في مقولته الشهيرة ” إن الثورة ليست بندقية ثائر فحسب، بل هي معول فلاح ومشرط طبيب وقلم كاتب وريشة شاعر ” .

لم تكن المرة الأولى بل هي إنجازات تراكمية عبر سنوات عديدة من العمل أثرت بها الحكاية الفلسطينية بمجموعة من النخب العربية و العالمية التي لامست الواقع الفلسطيني عن قرب و فهمت طبيعة المعاناة و حملت بدافع الانتماء مسؤولية تبني الرواية الفلسطينية و نقلها الى المجتمعات المؤثرة بها ليبقى العلم الفلسطيني خفاقا في قلوب الأحرار .

و قبل أن أختتم لا بد أن أشير الى تلك الشخصية الرائعة و المثابرة التي تقف خلف نجاح المؤسسة معبرا عن الإمتنان و الفخر بهذا النموذج الفلسطيني الرائع الحريص أن يلعب دوره الوطني ضمن زاوية يحبها و يسخر لها طاقاته و امكانياته المدير التنفيذي الدكتور كمال الحسيني الثري بأخلاقه و الأنيق بتواضعه .

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق