حوار الدوحة طقوس لتعزيز الاحباط … عن صفحة باسم الخالدي

فيسبوكيات
16 يونيو 2016آخر تحديث : الخميس 16 يونيو 2016 - 10:04 مساءً
حوار الدوحة طقوس لتعزيز الاحباط … عن صفحة باسم الخالدي

هل أمسينا و أمسى مجتمعنا بهذه الهشاشة, لدرجة أن اشاعة أو صورة أو خبر صحفي غير مؤكد مصدره أو حديث لمسؤول مجهول أو يرفض التعريف عن نفسه, يخلق حالة من الجدل و يقود الى تبني مواقف و سياسيات و حتى استراتيجيات على طريقة عادل امام في مسرحية شاهد ما شافش حاجة, قالوا لي؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نشر صورة وفد فتح أثناء الافطار في الدوحة هي نموذجا لما سبق
في الخليج كما في بيوتنا الكل يكرم ضيفه و حتى الأسر المتوسطة الحال تكرم و تولم و غالبا ما تكون المائدة خروف و أرز . فما بالنا كان المضيف أميرا!!!!!!!!!
من نشر الصور قصد أن يوصل رسالة, أن حوار الدوحة ما هو الا لهكذا طقوس و لتعزيز الاحباط و على الشعب ألا ينتظر جديدا أو اختراقا في ملف المصالحة
هذا هو المقصد في ذكرى الانقسام الكريه و المميت
فهل يعي الطرفان أنه ما حك جلدك غير ظفرك و أنه ان توفرت الارادة الصادقة لانهاء فصل الانقسام المخزي مرة و الى الأبد, فلا حاجة بهم للسفر و لا لموائد إهانة الضيوف بدلا من اكرامهم
و همسة أخيرة: هل ما زالت تلك العاصمة الغامضة أهلا للقاء و الوساطة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق