حلم لاجئ فلسطيني … دكتور محمد الحداد

2020-06-14T11:46:41+02:00
مقالات وآراء
30 أغسطس 2016آخر تحديث : الأحد 14 يونيو 2020 - 11:46 صباحًا
حلم لاجئ فلسطيني … دكتور محمد الحداد

كم جلست أتأمل كل الاخوه والاخوات والذين يعملون خارج اوطانهم واستمتع وابكي في نفس الوقت ، استمتع كم هم سعيدين بعملهم وكسبهم للمال وهم يدخرونه يجمعون القرش على القرش ليعمروا مساكنهم في اوطانهم يأخذون هذه المرحله مرحلة مؤقته خارج اوطانهم ليعمروا اوطانهم ويعيشوا فيها ، وكم بكيت من قلبي وانا اتحصر على وطني المسلوب المحتل وانا اراه فقط في التلفاز او اسمع واتذوق جماله وحنيته من ابائنا واجدادنا وهم يحكون عنه وعن حنيته لشعبه ، شعور بالغربه مع احترامي لجميع الدول التي تستضيفنا إلا ان حنية الوطن لا تعوض ، كم اشتاق لان ابني لي بيت في وطني كم اشتاق لاتنفس هواء وعبير وطني كم اشتاق لاجلس على شواطئ وطني اناجي البحر واشكوا له وجعي ،،كم وكم من الاحاسيس التي لن يفهمها ويشعر بها إلا من هو لاجئ ومحروم من وطنه ، أبائنا واجدادنا علمونا حب الوطن ونحن نعلمه لاولادنا ولكن حنية الوطن هم عاشوها ونحن حرمنا منها ، كم تمنيت في اول يوم دراسي لابنائي وهم في فناء المدرسه في طابور الصباح ان يشعروا بجمال الوطن وحنيته حين يعزف السلام الوطني الفلسطيني ، اهات واحلام كلما قلت اننا قريبين منها ابتعدت عنا ، ربما اخواتنا واخواننا في الوطن في الارض المحتله يتمنون ان يكونوا مكاننا في الخارج ليعملوا لكسب المال ولكن اقول لهم الوطن لا يعوض .
أتمنا من الاخوه قادة الفصائل والذين بتنازعون على الكراسي والتي لا تدوم ان ينظروا بعين الاعتبار لهذا الشعب في الداخل والشتات ، في الداخل حبستم الشعب وافقرتوهم ودمرتوهم ويإسوا من الحياه وكرهوا الوطن لاجل كراسيكم العفنه وفي الشتات كرهنا وياسنا ان ندعم اي ثوره تقومون بها وتدعون انها لتحرير وطننا فلسطين لانها في النهايه تصب في حساباتكم وتعمل على تدمير وضياع هيبة الانسان الفلسطيني ، كنا عندما نذهب او نمر في اي دوله عربيه او غربيه ينظروا الينا بإحترام وتقدير اما الان نجد في اعينهم السخريه والحزن لما ال عليه حالنا من الضياع والتفكك ولهثنا وراء الكراسي والمناصب الحزبيه العفنه ونسينا وطننا فلسطين .
كم انا حزين كيف تهدر طاقات شبابنا واموال شعبنا في انتخابات لا تسمن ولا تغني من جوع ، كل فصيل او حزب حشد الطاقات والاموال لكسب الانتخابات ونسوا البيوت المدمره والمرضى والعجزه ونسوا اننا ليست دوله ذات سياده نسوا اننا تحت الاحتلال ، همشوا بناء الانسان الفلسطيني الذي هو لبنة الدوله والسياده والتحرير في سبيل كراسيهم ومصالحهم ،،،،،،

يا قاده اتقوا الله في هذا الشعب وأعيدوا بناء الانسان الفلسطيني على الاسس الوطنيه لا الحزبيه ،
ويا شبابنا وشاباتنا ويا شعبنا الفلسطيني في كل مكان اجعلوا بوصلتكم متجه لوطنكم وليس حزبكم .

احلم بان افيق في يوم من الأيام وان لا ارى كلمة لاجئ فلسطيني

د/محمد الحداد
عضو وممثل تجمع الشخصيات الفلسطينيه المستقله

كلمات دليلية
رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق