حكي الناس في حضرة الكبير…. كتب احمد دغلس

2019-12-18T11:34:47+02:00
مقالات وآراء
9 نوفمبر 2019آخر تحديث : الأربعاء 18 ديسمبر 2019 - 11:34 صباحًا
حكي الناس في حضرة الكبير…. كتب احمد دغلس

حكي الناس
في حضرة الكبير
كان الجميع بحضرتك وكنت دائما في حضرة الكل أينما حللت كانت عمان أم لبنان ، اليمن او الجزائر من تونس إلى كل العواصم مهما كبرت او صغرت لانك كنت دائما الكبير … رفعت الاسماء الفلسطينية على كل الاسماء التي كانت حاضرة من فيتنام مرورًا بالصين دون نسيان كوبا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا وما بينهما بحضرة مانديلا وكل الزعماء .
كان بيتك لا يعرف المفاتيح ولا الأسلاك الشائكة كان من الجميع للجميع حتى وإن بحثت عن صديق مناضل غاب وتعثر الحصول على العنوان نجده بجانبك يعمل بصمت يحمل الفكرة التي أوكلته بها ليكبر الاسم الفلسطيني في كل الأصقاع
كنا نخجل ان نمر بجانبك دون ان نقدم التحية لاننا كنا منك ولك ليس كزعيما فقط وإنما شريكا مناضلا تعرف كل شيء فينا ومنا هما وفرحا ، نلتقي بالترحاب وحتى الغداء إن حل الطعام الذي كنت لا تريده دون من يكون منتظرا كان قد مر من بيتك المتواضع بجوهرة المرافق الحنون الذي يفيح بعبير الفكرة والوطن المصلوب على لوائح النفط والغاز
ساق الله على الزمن البسيط وعلى موكبك المتواضع رغم انك اكبر الاسماء يا أبا عمار شكرا للذاكرة التي تعود بذكرك سنويا مهما تزاحمت الألقاب لكنك دائما ستبقى منا نأتي إليك ، نشتاق … نستلهم في باحة رسمك المتواضعة في رام الله كما كنا بحضرتك دون استئذان ومفاتيح السلطان .
احمد دغلس

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق