تغير أولويات الشعب الفلسطيني. بقلم ناهض زقوت

25 ديسمبر 2022آخر تحديث : الأحد 25 ديسمبر 2022 - 6:49 مساءً
مقالات وآراء
تغير أولويات الشعب الفلسطيني. بقلم ناهض زقوت

في استطلاع رأي لعام 2022 نشرته مؤسسة أمان، يكشف عن مدى تغير أولويات الناس، من البحث عن وطن ودولة وانهاء الاحتلال، إلى البحث عن لقمة العيش، فقد جاءت المتطلبات الاقتصادية اولوية ل28%، وكانت الاولوية الثانية للناس طرح موضوع الفساد ل25%، لأن ثمة ارتباط بين الفقر والفساد، أما موضوع الاحتلال كان في مرتبة ثالثة لدى الناس بنسبة ل21%، لقد اصبحت لقمة العيش أهم من انهاء الاحتلال، وخير مثال ما حدث في غزة يوم الاعلان عن فتح مجال العمل في الداخل المحتل، أكثر من ربع مليون شاب يتزاحمون أمام مكاتب العمل للتسجيل.
اما في موضوع الانقسام والمصالحة لم يعد من اولويات الناس، بل في أدنى مرتبة في توجهاتهم بنسبة ل10%، وهذا دلالة على عدم الثقة بالمسؤولين أنهم حقا يسعون للمصالحة، فأكثر من عشر لقاءات لم تسفر عن نتائج، لهذا اصبح هذا الموضوع ليس من أولويات الشعب الفلسطيني.
إن الازمات الاقتصادية والمعيشية التي خلقتها أمريكا واسرائيل لخنق الشعب الفلسطيني بمساعدة أيدي محلية وعربية، هي التي اوصلتهم لتغيير اولوياتهم من انهاء الاحتلال إلى البحث عن لقمة العيش، لكي تصبح القضية اقتصادية وليست سياسية.
وهذا الاستطلاع كشف الحقيقة، ويؤكد على نجاح الخطة الاسرائيلية الامريكية في ايصال الشعب الفلسطيني في تغيير اولوياته، لأن هذا يساهم في فرض خططهم المستقبلية بكل سهولة، فعندها لن يجد شعبا يعارض، بل شعبا منهك القوى، شبابه يموتون غرقى بحثا عن لقمة العيش، وأقصى امانيهم الحصول على تصريح عمل.
اللهم أنت غالب على أمرك.
وحسبي الله ونعم الوكيل على من أوصل الشعب الفلسطيني إلى هذا الحال.
غزة: 25/12/2022

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق