بيان صادر عن الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية فى اوروبا

جاليات فلسطينية
16 فبراير 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
بيان صادر عن الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية فى اوروبا

الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية فى اوروبا
مؤتمر وارسو هو مؤامرة صهيونية امريكية على القضية الفلسطينية

تعقيبا على مؤتمر وارسو الذي يعقد هذه الايام بدعوة من اذارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب وبولندا. اكد الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية فى اوروبا ان عقد الولايات المتحدة الامريكية لهذا المؤتمر ومشاركة عدد من الدول العربية واسرائيل يهدف الى تطبيع العلاقات بين اسرائيل وهذه الدول العربية، وتصفية القضية الفلسطينية من خلال ما تطلق عليه ادارة الرئيس ترامب “صفقة القرن” الذي سيكشف صهره جاريرد كوشنير عن ملامحها في المؤتمر.
واشار الاتحاد في بيان له، اليوم الخميس، الى ان المؤتمر يهدف الى صرف انظار دول العالم عن استمرار احتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية، ورفضها تنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي والجمعية العامة للامم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية والاراضي والاراضي السورية واللبنانية المحتلة، وتركيز انظار العالم على ما تدعيه اسرائيل وامريكا بالخطر والتهديد الايراني لاسرائيل ودول الخليج العربي.

بدوره اكد الدكتور علي القادي رئيس الاتحاد للجاليات الفلسطينية ان هدف امريكا واسرائيل من وراء عقد هذا المؤتمر اقامة حلف “ناتو” عربي -اسرائيلي في الشرق الاوسط مدعوم من امريكا يهدف الى محاصرة وتهديد وفرض العقوبات على ايران، وتصفية القضية الفلسطينية، وتكريس الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية المحتلة.

ودعا الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في اوروبا في نهاية بيانه الدول العربية واصدقاء الشعب الفلسطيني الى العمل مع القيادة الفلسطينية من اجل عقد مؤتمر دولي حقيقي يضع اليات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الفلسطيني – الاسرائيلي والزام اسرائيل بتنفيذ قرارات هذا المؤتم وبما يؤدي الى انسحابها من جميع الاراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية التي أحتلت في حزيران عام 1967 والى اقامة دولة فلسطين المستقلة وذات السيادة على حدود الرابع من حزيران من العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتأمين عودة اللاجئيين الفلسطينيين عملا بالقرار الدولي رقم 194.

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق