بيان صادر عن أبناء الجاليات الفلسطينية وكوادر حركة فتح على ساحة أوروبا

جاليات فلسطينية
7 يوليو 2017آخر تحديث : الجمعة 7 يوليو 2017 - 7:13 مساءً
بيان صادر عن أبناء الجاليات الفلسطينية وكوادر حركة فتح على ساحة أوروبا

بيان صادر عن أبناء الجاليات الفلسطينية وكوادر حركة فتح على ساحة أوروبا

المؤامرات لم تتوقف من النيل من القرار الوطني الفلسطيني المستقل منذ المائة عام المنصرمة تتوجت قبل وبعد معركة بيروت التي حاولت النيل من القرار الوطني الفلسطيني ومن الشرعية الفلسطينية من شرعية الرمز الراحل ياسر عرفات في تلك الحقبة المجيدة الى شرعية رمز الشرعية الوطنية الفلسطينية المعاصرة السيد الرئيس محمود عباس التي تدور وتًتًدَوَرْ في هذه الأيام بمحور حماس / دحلان ..؟!.بالمؤامرة على وحدة التراب الوطني الفلسطيني و انهاء المشروع الوطني برمته والقضاء على حلم اقامة الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس الشريف
بفصل غزة فلسطين غزة الرجال والثورة … غزة العرب ، غزة هاشم التي تتعرض لمؤامرة التصفية ومؤامرة ألانفصال إلى إمارة صغيرة وإن تمددت ببعض الكيلو مترات هنا وهناك ، تتكشف فصولها يوما بعد يوم للنيل من إرادة ووحدة شعبنا الفلسطيني وصموده في وجهة الاحتلال على أرضه في قرى ومدن الضفة الغربية وقطاع غزة الصامدة ، بالرغم مما يحاك بالظلام من مؤامرات وأحلاف وتفاهمات مشبوهة وبعد عشر سنوات من عمر الانقسام الذي بات واضحا أن ما كان يجري من جلسات وحوار ولقاءات واتفاقات ” فقط ” كانت لإدارة ألانقسام لا لإنهائه من طرف حماس فرع حركة الإخوان المسلمين في فلسطين التي اختطفت غزة المناضلة عام 2007 إلى يومنا هذا ليتقدم قادة ا الظلام بخطوة أكثر تضليلا للالتفاف على الشرعية الوطنية الفلسطينية وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد بهدف الالتفاف بمعاونة ” فئة خارجة ” عن القانون والشرعية الوطنية الفلسطينية تضر بشعبنا وقيادته اشد الضرر …//؟!

أننا نحن في الشتات الفلسطيني بكل مكوماتنا نرفض بشدة ونحذر من أي محاولة لتقزيم او تجيير تضحيات شعبنا الفلسطيني في غزة والضفة ” لأجندات ” إقليمية ، عربية ومحورية دولية لأي طرف كان ، رافضين قطعا أي مسار أيا كان ” لا ” يلبي مطالب شعبنا الوطنية التي تتمثل بإرادة شعبنا وقيادته الشرعية ، إذ ان القيادة ورمز الشرعية الفلسطينية تتمثل بالرئيس الفلسطيني محمود عباس … واجب وطني يتطلب من الجميع الوقوف بجانبه للمساهمة في مواصلة العمل على دحر ألاحتلال الإسرائيلي والانقلاب الحمساوي / الإخونجي بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف مندفعين بقوة في مجابهة كل أنواع التحايل والمؤامرات المتسترة بالمال السياسي ” النجس ” المنهوب المسروق الذي به تُمَوَلْ المؤامرات ضد المشروع الوطني الفلسطيني ..؟!

الأخوات ألأخوة في الوطن والشتات

رصوا الصفوف للحفاظ على البيت الفلسطيني الجامع “منظمة التحرير الفلسطينية ” الممثل الشرعي الوحيد وقيادته الشرعية الوطنية الممثلة للشعب العربي الفلسطيني بالسيد الرئيس محمود عباس وكلنا أمل في دعم شرعيتنا وقياداتنا وإنها على بعد خطوة نراها تتحقق بحق تقرير المصير وحقنا في العودة الغير قابل للتصرف .

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق