بايدن يحذر من حرب حقيقية مع قوة عظمى ملمحا الى روسيا وموسكو ترد

2021-07-28T19:18:57+02:00
الأخبار
28 يوليو 2021آخر تحديث : الأربعاء 28 يوليو 2021 - 7:18 مساءً
بايدن يحذر من حرب حقيقية مع قوة عظمى ملمحا الى روسيا وموسكو ترد

رأى الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، أن روسيا والولايات المتحدة ليستا شريكتين، إنما هما على الأرجح خصمان، معتبرا أن الاستخبارات الأميركية تنشط في روسيا، “وهو أمر يثير قلق موسكو”.

وجاء حديث المسؤول الروسي ردا على تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن الأخيرة بشأن نشر روسيا معلومات مضللة للتأثير في الانتخابات النصفية لعام ٢٠٢٢.

من جهته، اعتبر رئيس لجنة مجلس الدوما للتحقق في التدخل الأجنبي بشؤون روسيا فاسيلي بيسكاريوف تصريحات الرئيس الأميركي الأخيرة بمنزلة توجيه للاستخبارات الأميركية لتنشيط عملياتها باتجاه روسيا، وأضاف أن تلك التصريحات تمثل أيضا محاولة للتأثير في الانتخابات التشريعية الروسية المقبلة.

وأكد بيسكاريوف أن بايدن لم يقدم مثالا واحدا على تدخل موسكو في الشؤون الداخلية للولايات المتحدة، وعدّ تصريحاته بشأن روسيا محاولة مستترة للتأثير في انتخاباتها التشريعية المقبلة.

وكان الرئيس الأميركي حذر من إمكانية حدوث حرب حقيقية مع قوة عظمى، واعتبار ذلك أمرا واردا إذا تعرضت الولايات المتحدة لما وصفه بهجوم إلكتروني كبير. وأضاف -في كلمة أمام المجتمع الاستخباراتي في واشنطن- أن المعلومات المضللة أصبحت مشكلة تزداد سوءا.

وقال بايدن “على الأرجح سينتهي بنا الأمر -إذا انتهى- إلى خوض حرب حقيقية مع قوة عظمى، وسيكون ذلك نتيجة اختراق سيبراني ذي عواقب كبيرة”.

كما أكد بايدن أن معلومات استخبارية تفيد بأن روسيا تنشر معلومات مضللة؛ في محاولة للتأثير على الانتخابات النصفية لعام 2022.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني إن تصريحات بايدن تعد أجرأ تحذير أميركي للروس والصينيين، وإن لم يذكرهم بالاسم، مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي لم يحدد معالم هذا الهجوم مستقبلا، لكن التحذير هنا للروس والصينيين لأن الولايات المتحدة بدأت الحديث في مجال القرصنة الإلكترونية عن موسكو وبكين خاصة، من دون أن تعطي واشنطن مزيدا من التفاصيل.

ولفت مراسل الجزيرة إلى أن تصريحات بايدن تحمل عدة معان للدول التي أصبحت الولايات المتحدة تعدها أولوية إستراتيجية ومنافسة قوية، سواء في التجارة أو السياسة أو المواقع حول العالم.

كما أشار إلى أن تصريح الرئيس الأميركي جاء بعد صبر وصمت طويلين، ولم يعلق كثيرا في الأشهر القليلة الماضية على ما تعرف الآن بالحرب الإلكترونية، أو الحرب السيبرانية.

المصدرشوقى الفرا + الجزيرة + رويترز
رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق