بئس العروبة وبئس الصمت…..عن صفحة زعل ابو رقطي

فيسبوكيات
20 نوفمبر 2019آخر تحديث : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 12:26 صباحًا
بئس العروبة وبئس الصمت…..عن صفحة زعل ابو رقطي

.. لو كانت امريكا حتى قبل ان تعترف بالقدس عاصمة للكيان الاحتلالي أن هناك امة عربية واسلامية ستتصدى لها بكل الطرق والوسائل لما تجرأت بالاعتراف ! ولما تجرأت بعد ذلك بالاعتراف بضم الجولان ! ولا اعترافها اليوم بشرعية الاستيطان فوق الارض الفلسطينية ! لكنها وللاسف وجدت عرباً صامتون ومتواطؤن ويدفعون الخوة للامريكي ! فما الذي يمنعها بعد ذلك حتى لو اعترفت مثلا ان حدود اسرائيل من الفرات الى النيل ! بئس العروبة وبئس الصمت وبئس الهوان الذي وصلنا اليه !

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق