المحامي/ غسان وليد الشكعة

2018-01-31T23:38:23+02:00
شخصية الأسبوع
31 يناير 2018آخر تحديث : الأربعاء 31 يناير 2018 - 11:38 مساءً
المحامي/ غسان وليد الشكعة

عضو اللجنة التنفيذية لـ(م. ت. ف.)‏
‏(1943م – 2018م)‏
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب ‏26/1/2018م
شيع ظهر يوم الجمعة الموافق 26/1/2018م في موكب جنائزي مهيب القائد الكبير المناضل الوطني ‏المحامي/ غسان وليد الشكعة (أبو الوليد) عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة ‏العلاقات القومية والدولية، رئيس بلدية نابلس الأسبق، وعضو مجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات الذي انتقل ‏إلى رحمة الله تعالى مساء يوم الخميس الموافق 25/1/2018م في المستشفى العربي التخصصي بنابلس بعد ‏صراع مع المرض عن عمر يناهز الخامسة والسبعين عاماً، قضاها في خدمة الوطن والشعب، وذلك بعد أداء ‏صلاة الظهر على جثمانه الطاهر ومن ثم إلى مثواه الأخير حيث ووري الثرى، وشارك في التشييع رئيس ‏الوزراء د. رامي الحمدالله ممثلاً عن السيد الرئيس وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح والتنفيذية لـ م. ت. ف. ‏وقادة الأجهزة الأمنية والمؤسسات الوطنية والشعبية وجماهير مدينة نابلس.‏
غسان وليد الشكعة من مواليد مدينة نابلس بتاريخ 10/2/1943م ينحدر من إحدى كبريات العائلات في مدينة ‏نابلس فهو سليل عائلة وطنية مناضلة من جبل النار، عمه المناضل/ بسام الشكعة الرئيس الأسبق لبلدية ‏نابلس والذي تعرض لمحاولة اغتيال سابقاً وبترت قدماه، وشقيقه الذي تم اغتياله من قبل ملثمين في مدينة ‏نابلس.‏
أنهي غسان دراسته في مدارس النجاح والخالدية وعادل زعيتر والجاحظ والصلاحية، انتقل إلى بيروت حيث ‏التحق بجامعة بيروت العربية والتي حصل منها على شهادة الليسانس في الحقوق عام 1971م.‏
خلال وجوده في لبنان عمل موظفاً بعد تخرجه في البنك العربي فرع (راس بيروت).‏
عاد إلى أرض الوطن وأصبح فيما بعد عضواً في اللجنة الفرعية لنقابة المحامين في مدينة نابلس.‏
انتخب غسان الشكعة نقيباً للمحامين الفلسطينيين ثلاث مرات متتالية خلال الفترة ما بين أعوام (1986م – ‏‏1994م).‏
بدأ غسان الشكعة حياته السياسية والنضالية بالتحاقه بصفوف حركة فتح نهاية الستينات من القرن الماضي، ‏اعتقل عام 1979م لأكثر من عام وذلك بتهمه الانتماء لحركة فتح.‏
بعد قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى أرض الوطن عين المحامي/ غسان الشكعة (أبو الوليد) رئيساً لبلدية ‏نابلس وذلك في شهر اكتوبر 1994م وحتى عام 2004م.‏
انتخب المحامي/ غسان الشكعة عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني عام 1996م عن مدينة نابلس.‏
‏ ترأس المحامي/ غسان الشكعة الاتحاد الفلسطيني للسلطات المحلية بين عامي 2002 – 2004م، وأعيد ‏انتخابه رئيساً للاتحاد الفلسطيني للسلطات المحلية عام 2013م.‏
عين عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عام 1997م، ورئيساً لدائرة العلاقات القومية ‏والدولية في المنظمة.‏
ترأس المحامي/ غسان الشكعة (أبو الوليد) في اكتوبر عام 2012م كتلة القائمة المستقلة وخاض الانتخابات ‏البلدية ليفوز بمقاعد مجلس بلدية نابلس ويصبح مرة أخرى رئيساً منتخباً لمجلسها البلدي.‏
كان المحامي/ غسان الشكعة يعمل بلا حدود لخدمة الناس، لم يتخلى عن أحد طلب منه مساعدة يوماً يستطيع ‏أن يقدمها له، رجل وطني بامتياز وكريم، وأحد رجالات مدينة نابلس المخلصين الذي قدم لمدينته خلال رئاسته ‏البلدية كل خدمة ممكنة من أجل تحسين وتطوير وضعها.‏
أبو الوليد فلسطيني بامتياز، نابلسي حتى العظم والنخاع، علم من أعلام فلسطيني المميزين.‏
لقد كان أبو الوليد مناضلاً صلباً في سبيل الحقوق الوطنية الفلسطينية ورجلاً شجاعاً، عمل في خدمة أبناء ‏مدينته نابلس وأبناء شعبه الفلسطيني في كل أماكن تواجده، وعمل بجد وكد من أجل ايصال صوت فلسطين ‏إلى العالم من خلال العلاقات التي نسجها مع العشرات من البلديات ومؤسسات المجتمع المدني في العالم.‏
أبو الوليد الشكعة من رفاق درب الشهيد/ أبو عمار والشهيد/ أبو جهاد.‏
هذا وقد نعى السيد الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ‏رئيس بلدية نابلس الأسبق المحامي/ غسان الشكعة الذي وافته المنية مساء يوم الخميس بعد مشوار حافل ‏بالنضال، وقال سيادته أنه بوفاة الشكعة خسرت فلسطين رجلاً مناضلاً، وقامة وطنية شامخة، وأُثني على ‏مناقب الراحل الذي أفنى حياته في العمل الكفاحي وخدمة أبناء شعبه وفي الدفاع عن حقوقه، وتمنى من الله ‏العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.‏
ونعى الدكتور/ صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لـ(م. ت. ف.) المناضل القائد/ غسان الشكعة (أبو ‏الوليد) عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة وتقدم لعائلته وعموم آل الشكعة الكرام بأحر التعازي وأصدق مشاعر ‏المواساة.‏
كذلك نعت حركة فتح بمزيد من الحزن والأسى الأخ/ غسان الشكعة حيث قالت الحركة في بيان صادر عن ‏مفوضية الإعلام والثقافة والتعبئة الفكرية للحركة أن الأخ/ غسان الشكعة كان وسيبقى نموذج للنضال والعطاء ‏والتضحية والصبر، وتتقدم الحركة بأحر التعازي لشعبنا الفلسطيني ولأهله ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ‏ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.‏
ونعت حكومة الوفاق الوطني برئاسة د. رامي الحمدالله رئيس الوزراء، بكل الحزن والأسى عضو اللجنة التنفيذية ‏لمنظمة التحرير الفلسطينية المناضل/ غسان الشكعة الذي انتقل إلى جوار ربه بعد حياة حافلة بالعطاء ‏والنضال والكفاح من أجل تحقيق الحلم الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ‏على حدود الرابع من حزيران حسب قرارات الشرعية الدولية، وتقدمت حكومة الوفاق الوطني من ذوي الفقيد ومن ‏أبناء شعبنا بأحر التعازي والمواساة.‏
ونعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني القائد الوطني الكبير المحامي/ غسان الشكعة (أبو الوليد) عضو ‏اللجنة التنفيذية (ل. م. ت. ف.) رئيس بلدية نابلس سابقاً، وأكد الامين العام للجبهة د. أحمد مجدلاني على ‏عمق انتماء الفقيد الكبير لوطنه فلسطيني ودفاعه المتواصل عن قضية شعبه الوطنية العادلة وتمسكه وإصراره ‏على الوحدة الوطنية وعلى الحقوق الوطنية العادلة المشروعة لشعبنا حتى نيل أهدافه وفي مقدمتها حقه في ‏العودة وتقرير المصير والحرية والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.‏
وقال د. مجدلاني أن شعبنا اليوم يفتقد رجلاً وطنياً شجاعاً شارك في مراحل الثورة الفلسطينية، وكان رمزاً وطنياً ‏مشهوداً له بالكفاءة والاخلاص مدافعاً شرساً عن حقوق شعبنا وثوابته الوطنية.‏
هذا وقد نعت وزارة الإعلام الفلسطينية المناضل المحامي/ غسان الشكعة (أبو الوليد) عضو اللجنة التنفيذية ‏لـ(م. ت. ف.) الذي غيبه الأجل المحتوم بعد مسيرة حافلة بالعطاء، ومسيرة نضالية مشهود لها، وأكدت الوزارة ‏أن رحيل الشكعة خسارة ثقيلة لفلسطين ولعائلته الفقيد ولأهلنا في جبل النار.‏
غسان الشكعة (أبو الوليد) سلام لروحك الطاهرة، فأنت قائد وطني، نظيف القلب، واليد، واللسان، وستبقى ذكراك ‏خالده.‏
لقد كان أبو الوليد قائداً وأحد معالم مدنية نابلس جبل النار، وأحد رموز الوطن، كان محبوباً، كريماً، شامخاً، ‏عزيزاً.‏
رحم الله القائد الوطني الكبير المحامي/ غسان وليد الشكعة (أبو الوليد) وأسكنه فسيح جناته.

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق