الكاتب السعودي محمد الساعدي يكتب عن ثقته وحسن ظنه بالجالية الفلسطينية في السعودية

2020-01-20T22:55:54+02:00
2020-01-20T22:55:56+02:00
مقالات وآراء
20 يناير 2020آخر تحديث : الإثنين 20 يناير 2020 - 10:55 مساءً
الكاتب السعودي محمد الساعدي يكتب عن ثقته وحسن ظنه بالجالية الفلسطينية في السعودية

شكرا للأخ الكاتب الصحفي السعودي : محمد الساعد ي على ثقته وحسن ظنه ؛
حيث يقول عن فلسطينيو السعودية في مقال
بجريدة الحياة ؛

فلسطينيي السعودية، وهم في تقديرات غير رسمية لا يتجاوزون 150 ألفاً، ويعيش معظمهم بين مدينتي الطائف وجدة، والقليل جداً في بقية المدن السعودية. جاءت الدفعات الأولى من المهاجرين الفلسطينيين للسعودية، في أواسط الخمسينات الميلادية، أي في أعقاب نكبة 1948، محملة بالعلم والثقافة، وكانت لأفراد محدودين بداية، بعد أن استقرت عائلاتهم في الأردن وسورية ولبنان، واشتغل الكثير منهم بالتعليم والطب والهندسة. ولأنها جالية قديمة في السعودية، ولها حضورها، وبصمتها، فسأسرد بعض مميزاتهم التي عايشها الكثير، وزادت من رصيدهم في الوجدان الشعبي. وهم وإن كانوا يعيشون معنا، ويتقاسمون لحظاتنا، وأفراحنا وأحزاننا، فهم أقل الجاليات مزايدة، أو تدخلاً في الشأن المحلي السعودي، على الرغم أن جاليات عدة تورطت.. من دون وعي منها، إما بسبب فقدانها لهويتها الأصلية، أو بسبب تقاطعات المشهد السعودي الذي وجدت فيه ملاذاً لها، فزايد البعض منها على قضايا عربية وعالمية، والبعض زايد على صراع المشهد المحلي. وكم من المدهش أن ترى بعض غير السعوديين، هم من غلاة المحاربين لعمل المرأة السعودية، ومحرضين ضد ابتعاثها، أو لكثير من القضايا الأخرى، أما إخوتنا الفلسطينيون، فلا تراهم إلا محايدين باحترام، وأكثر ما يمكنني وصفهم به، هو أنهم أهل خفاف، لا تكاد تحس بوجودهم أبداً. وعلى رغم اندماجهم في تفاصيل الحياة اليومية، إلا أن ذلك الاندماج كان اندماجاً ذكياً، خالياً من الانكشاف، أو الاحتكاك. ولأنهم يتكئون على خلفية حضارية وثقافية كبيرة، تمتد لآلاف السنين، فهم في معظمهم ينتمون لأكثر الطبقات تمدناً وتحضراً، ولم يتراجع إلا القليل منهم، بسبب انقطاع الجذر الحضاري مع فلسطين القديمة، أو نتيجة لتواضع الحال المادية.
اليوم لا تكاد تسمع عن فلسطيني واحد ارتكب جريمة، أو تورط في قضية كبرى في السعودية، بالتأكيد هم بشر، يخطئون ويصيبون، إلا أن حذرهم الشديد من إيذاء السعودية وطناً وشعباً، جعلهم أقل إخوتنا مصادمة لنا، بل إن حذرهم جعلهم يبحثون عن مصادر رزق لا ينافسون فيها السعوديين، حتى لا يتسببوا في نظرة عتب، أو غضب لا يليق بهم، على رغم وضعهم ومأزقهم كلاجئين ينتظرون وطناً قد لا يعود. كم أتمنى أن يأتي اليوم الذي يدمجون فيه بشكل نهائي، ويحصلون على حقوقهم في أمس الحاجة إليها، مثل حق التملك، والعمل التجاري، وإلغاء الكفالات، فهم حاله خاصة، تستحق التعامل معها بما يليق بها من الاحترام والتقدير،. نظراً لمكانتها وظروفهاو كفائتها .
كيف لا وهم
جزء لا يتجزأ من شعب الجبارين..
حمى الله بلادنا
من اليهود. واعوانهم الغرب الملاعين

*نقلها عن “الحياة’ محمد ديب سبيته

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق