العقيد العسكريه للثوره الفلسطينيه،،، بقلم عبد الناصر شيخ العيد

15 أغسطس 2022آخر تحديث : الإثنين 15 أغسطس 2022 - 6:14 مساءً
مقالات وآراء
العقيد العسكريه للثوره الفلسطينيه،،، بقلم عبد الناصر شيخ العيد


نتيجة مواقف دوليه تم تعرض الشعب الفلسطيني الى اضطهاد من قوى الاجرام العالمي والتي عملت على نزع الشعب الفلسطيني من ارضه واحلال الصهاينه مكانهم وقد استخدموا في ذلك كل الطرق العسكريه والسياسيه فقد قامت بريطانيا والتي كانت تحتل فلسطين بفتح باب الهجره للصهاينه وامدتهم بالسلاح والمال وقامت بعمل سياسي وذلك بالاعلان عن وعد بلفور الذي منح الصهاينه الفرصه في بناء وطن لهم في فلسطين اندلعت حرب في فلسطين بين القوات العربيه والصهيونيه وللاسف انهزم العرب في تلك الحرب وترتب على ذلك قرار ١٨١ في عصبه الامم ينص على تقسيم فلسطين الى دولتين عربيه فلسطينيه وصهيونيه رفض العرب ذلك القرار واقام الصهاينه دولتهم لم يقبل العرب بذلك وانطلق ابناء الشعب الفلسطيني بعمليات فدائيه ضد الصهاينه ومن ضمن من قاده الثوار الفلسطينيين القائد المصري مصطفى حافظ الذي ارهق الصهاينه بالعمليات النوعيه مما ادى الى ان اغتاله الصهاينه ولم تتوقف المقاومه حتى العام 1967 عندما اندلعت الحرب التي شنها الصهاينه على الدول العربيه بمساندة امريكا والغرب فكانت النكسه التي اصابت العرب بجرح كبير ولم يستسلم الشعب الفلسطيني فانطلق ابناء الشعب الفلسطيني في ثوره ضد المحتل استخدم فيها كل ما يملك من سلاح ولكن بسبب قله السلاح واستخدام الصهاينه العنف ضد الثوار تحرك ابناء الشعب الفلسطيني في الخارج وبدا في تشكيل قوات لكي تهاجم الصهاينه من الحدود العربيه وكانت البدايه من الحدود الاردنيه واستطاعت العمليات الفدائيه ان تؤلم الصهاينه وكان بدايتها في العام 1965 لم يحتمل الصهاينه العمليات فقرروا القضاء على الثوره الفلسطينيه فكان الرد من القياده الفلسطينيه اننا سنواجه بعد ان وصل للقياده الفلسطينيه ان الصهاينه سيهاجمون قواعد الثوره في الاردن عام 1968 وكانت المواجهه واستطاعت القوات الفلسطينيه ان تحدث في القوات الصهيونيه خسائر باهضة مما اضطرها إلى ان تطلب الهدنه ووقف اطلاق النار وانسحب الصهاينة يجرون ذيول الهزيمه وهذه الواقعه اعطت الثوره الفلسطينيه زخم كبير جدا فقد انضم للثوره الفلسطينيه عشرات الالاف من العرب ومن العالم الحر ولقد دعا الرئيس جمال عبد الناصر الرئيس ابو عمار لزياره مصر وانطلق الدعم للثوره الفلسطينيه حدث خلاف بين الثوره والاخوه في الاردن مما اضطر الثوره ان تخرج الى جنوب لبنان وانطلق الثوار وانطلقت الثوره تدك المستوطنات الصهيونيه وهذا جعل الصهاينه يهاجمون لبنان دافعت الثوره بكل شرف وشاركها الاخوه اللبنانيين وبتفاق دولي تم توزيع القوات الفلسطينيه على بعض الدول العربيه بعد وقت قصير اندلعت الانتفاضه الفلسطينيه الاولى وكان سلاح الثوار هو الحجر تطور الى السكين ومن ثم الى العمليات الاستشهاديه التي اضطرت العدو الى ان يتفاوض مع القياده الفلسطينيه والتي تمخض عنها معاهده اوسلو التي كان من نتائجها عوده الكثير من القوات الفلسطينيه والمهاجرين الفلسطينيين الى ارض الوطن واقامت السلطه الفلسطينيه وبسبب استفزاز الصهاينه وزياره شارون للاقصى مما ادى الى اندلاع الانتفاضه الثانيه التي تم استخدام السلاح فيها بشكل مكثف والعمليات الاستشهاديه التي ارهبت الصهاينه حتى ان الالاف من الصهاينه خرجوا في هجره بلا عوده ولكن الصهاينه استخدموا القوه المفرطه في مواجهه الثوار وتبع ذلك حصار الرئيس ابو عمار واستشهاده وكانت العقيده للثوار المواجهات الفرديه والعمليات الاستشهاديه حتى اضطر الصهاينه لترك غزه وللاسف كان ذلك طعم لكي توقع بين ابناء الشعب الفلسطيني وقد حصل وتمزق الشعب الفلسطيني بين قيادتين في غزه والضفه انطلق الثوار في غزه وبعد ان حصلوا على تقنيه تصنيع الصواريخ فقد قام الثوار بالتصنيع والحصول على كم من الصواريخ البدائيه وخاض الثوار عده حروب في مواجهه الصهاينه ولكن النتيجه للاسف محبطه لان الصهاينه كانوا يستخدمون القوه المفرطه في مواجهه الشعب الفلسطيني مما ادى الى سقوط عدد كبير من ابناء الشعب وهذا جعل الكثير من ابناء الشعب يطالب الثوار بدراسه عقيده جديده لكي تواجه الصهاينه باقل خسائر ممكنه وان لا نستغني عن الصواريخ وان الثوار جربوا كل الوسائل في مقارعه المحتل وكان اكثر نوع مؤثر ضد الصهاينة هو العمليات الاستشهاديه
هذه العقيده التي يجب اعتمادها في المرحله القادمه لكي نعيد للشعب الفلسطيني روحة المعنويه التي تاثرت بسبب الاجرام الصهيوني
8/8 /20 22

عاجل
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق