الدكتور محمد عياش يدعم مبادرة جبهة النضال بتغطية مخصصات الأسرى وعائلات الشهداء

2019-02-20T08:23:46+02:00
جاليات فلسطينية
20 فبراير 2019آخر تحديث : الأربعاء 20 فبراير 2019 - 8:23 صباحًا
الدكتور محمد عياش يدعم مبادرة جبهة النضال بتغطية مخصصات الأسرى وعائلات الشهداء

ثمن الدكتور محمد عياش، عضو المجلس الوطني الفلسطيني، المبادرة التي اطلقتها جبهة النضال الشعبي في بريطانيا والتي تضمنت الدعوة إلى تغطية مخصصات الاسرى والجرحى وعائلات الشهداء.

وأبدى عياش، تأييده القوي والفعال لتحرك مسؤول الجبهة في بريطانيا خضر الجريسي، عضو المجلس الوطني الفلسطيني بخصوص المبادرة.

إلى ذلك، دان عياش، قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي باقتطاع مخصصات عائلات الأسرى والشهداء والجرحى الفلسطینیین من عائدات الضرائب الفلسطينية.

واعتبر ان ھذا الإجراء یعد قرصنة وعقاباً جماعیاً لأبناء الشعب الفلسطيني، ویشكل انتهاكا للقانون الدولي ولالتزامات اسرائیل، سلطة الاحتلال، بموجب الاتفاقيات الموقعة ، وسرقة لاموال الشعب الفلسطيني، وتكريسا لنظام الفصل العنصري بحرمان الشعب الفلسطيني من حقه في النضال من أجل حريته.

وأكد عياش، أن إسرائيل تمجد وتكرم مرتكبي المجازر بحق الفلسطينيين، “بينما تعتبر الشهداء إرهابيين، هذا تكريس لنظام الفصل العنصري، وفق تعبيره.

وأعرب عياش، عن تأييده ووقوفه خلف الرئيس محمود عباس، و منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، للتصدي لهذه القرارات.

وكانت جبهة النضال الشعبي في بريطانيا، قد دعت لمبادرة للمساهمة في تغطية مخصصات الأسرى والجرحى وعائلات الشهداء.

وقالت الجبهة في بيان لها: إنها على استعداد للتواصل مع رجال الأعمال الفلسطينيين في الخارج والداخل للوقوف مع القيادة والشعب الفلسطيني في مواجهة هذه القرارات والتصدي لها.

وأكد خضر الجريسي مسؤول الجبهة في بريطانيا وعضو المجلس الوطني الفلسطيني، أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي عمدت الى انتهاك كافة الاعراف والقوانين الدولية ضاربة بعرض الحائط جميع القرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة ومجلس الأمن واتفاقية جنيف ولجأت الى سرقة الأموال الفلسطينية.

وأضاف أن هذه القرصنة الاسرائيلية تمثل سرقة ونهب لأموال الضرائب الفلسطينية، ولا يوجد أي حق أو مبرر لإسرائيل باحتجازها، وأن هذه الحملة المسعورة التي يشنها الاحتلال الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني تأتي بدعم من الادارة الأمريكية وتشكل امتدادا لسياسة الضغط والابتزاز الإسرائيلية والأمريكية التي تمارس على القيادة الفلسطينية.

وشدد الجريسي، على أن استخدام الاساليب الرخيصة لن تثني القيادة الفلسطينية عن عزيمتها في مواصلة نهجها السياسي والنضالي من أجل نيل حقوق الشعب المشروعة وأنه لن يكون هناك أي تنازل عن حقوق الفلسطينيين، وفي مقدمتهم الشهداء والأسرى

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق