الحكومة التي لا ترانا لا نراها … عن صفحة حسام أبو النصر

فيسبوكيات
1 يونيو 2019آخر تحديث : السبت 1 يونيو 2019 - 8:32 مساءً
الحكومة التي لا ترانا لا نراها … عن صفحة حسام أبو النصر
حسام أبو النصر

المفزع في الموضوع ليس ما عشته من ظلم في عهد الرئيس ابو مازن بل وانا على بعد امتار منه، لان الحكومات تذهب وتعود ، بل انه اعطى لبعض من لا يستحق ان يكون وكيلا ، وقاضيا ، ولواءا ، ورئيسا ، ومدير عاما ، ومسؤولا ، وسفيرا ، وامينا … الخ … ليحكم فينا ويبث في امرنا ويصبح مع الزمن كل هؤلاء بالنسبة لي ولغيري امرا واقعا اقبله او لا اقبله لا يعني كثيرا ، ويشكلوا لاحقا دولتهم التي لا تعرفنا ولا تعرف الرأفة وتدوس على اهاتنا بل واداة لقمعنا باسم القانون ، وابقى انا كما انا موظفا كادحا بالنسبة لهم ظالما وكل هؤلاء امامي مظلومين حين اكتب حرفا واحدا … باختصار الحكومة التي لا ترانا لا نراها

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق