الاحتلال يفرج عن الأسير أبو هاشم بعد 22 عامًا من الاعتقال

2019-12-17T16:59:18+02:00
صورة وتعليق
3 مارس 2019آخر تحديث : الثلاثاء 17 ديسمبر 2019 - 4:59 مساءً
الاحتلال يفرج عن الأسير أبو هاشم بعد 22 عامًا من الاعتقال

أفرجت سلطات الاحتلال، اليوم الجمعة، عن الأسير إياد محمود أبو هاشم (43 عاماً) من رفح جنوب قطاع غزة، وذلك بعد أن أنهى مدة محكوميته البالغة 22 عاماً.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أبو هاشم بتاريخ 13/02/1997 على معبر رفح، بعد تنفيذه عملة فدائية.

وأصدرت محكمة الاحتلال بحقه حكماً بالسجن الفعلي 16 عاماً، بتهمة محاولة قتل جندي، وضاعفت الحكم ستة أعوام أخرى ليصبح حكمه 22 عاماً، وذلك بعد أن قام الأسير إياد بضرب أحد السجانين في سجن نفحة لمعاملته السيئة للأسرى أثناء التفتيش للغرفة التي كان يقبع بها.

جدير بالذكر أن الأسير المحرر إياد أبو هاشم من مواليد دولة قطر بتاريخ 02/08/1976؛ وهو أعزب، ولا يحمل بطاقة هوية فلسطينية وحضر إلى غزة ليكمل تعليمه الجامعي في جامعة الأزهر بكلية التجارة، ولم تتمكن عائلة الأسير- المقيمة في دولة قطر- من زيارته إلا مرة واحدة في عام 2000، ولم تستطيع بعدها زيارته لأنها لم تحصل على هوية فلسطينية تتيح لهم زيارة القطاع. وقد أمضى مدة محكوميته كاملةً، وأفرج عنه من سجن نفحة الصحراوي.

يشار إلى أن قوات الاحتلال احتجزته بتاريخ 12/02/2019 وهو تاريخ الإفراج الفعلي له بحجة انه لا يحمل بطاقة هوية فلسطينية ولا محل إقامة له، إلا أن محكمة الاحتلال عاودت إصدار قرار بالإفراج عنه إلى غزة هذا اليوم بعد أن رفضت استقباله دولة قطر المتواجد فيها عائلته حالياً.

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق