إلى أين …. عن صفحة د. هزاع عابد

فيسبوكيات
13 مايو 2016آخر تحديث : الجمعة 13 مايو 2016 - 9:48 صباحًا
إلى أين …. عن صفحة د. هزاع عابد

إلى أين…… ………
كل من يتابع الأحداث في غزة يعرف أنة لا مجال أكثر من ذلك
ويدرك اننا في الدقيقة الأخيرة بالربع الأخير من الساعة المقيتة التى ألمت بغزة فور وصول حماس على سدة الحكم
وانقلابها وتفردها بظلم غزة ارضا وشعبا
تتوالى الأحداث والجوع اصبح عنوان المرحلة
وغزة كقدر على نار مشتعلة مغطاة بغطاء محكم
بسيوف حماس وخناجرها
ولكن هل لا تدرك حماس بان هذا القدر لن ينفجر
وأن كل يحدث من انتحار وحرق الذات والبيوت والأطفال
ماهو الإ شيء قد تسرب من القدر…
ترى عندما ينفجر هذا القدر هل سترحم حماس من فورانة
هل من يحرق نفسة سيرحم حماس…؟
إني أرى اﻷنفجار قريب أكثر مما يتوقعون
ما لا تراة حماس ولا تريد أن تراة….
تري حين يعم الأنفجار وهو قريب أين سيذهب
أو سيهرب الصف الأول من قيادات حماس
هل فكروا في ذلك……………………؟

فلستم مثل زين العابدين لتركبوا طائراتكم وترحلون
فلا طائرات لديكم ولا مصر ستقبلكم ولا البحر يتحمل
كروشكم ولا الشعب إن أمسككم سيترككم….
فلا امامكم الى اسرائيل لتهربون وإني أراكم لفاعلون

هذا ما إخترتموة لكم…فإذا كنتم حقا لم تفكروا ,,ففكروا
لعل هناك ما تزال فرصة……

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق