أول فتاة من قطاع غزة تحصل على جائزة دولية فى مجال فن الطاقة الشمسية

2021-07-14T01:58:51+02:00
قصة نجاح
14 يوليو 2021آخر تحديث : الأربعاء 14 يوليو 2021 - 1:58 صباحًا
أول فتاة من قطاع غزة تحصل على جائزة دولية فى مجال فن الطاقة الشمسية

غادة كريّم (20 عاما) فتاة في مقتبل عمرها مفتونة بشكل كبير بأنظمة الطاقة الشمسية، وهي خريجة فني طاقة شمسية من كلية تدريب غزة التابعة لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، تعد أول فنية في قطاع غزة تعمل بمجال تشغيل وتركيب وصيانة الأنظمة الشمسية، وحاصلة على المركز الأول في مسابقة المهارات الخضراء للمؤسسة التدريبية الأوروبية لأفضل مشروع طاقة شمسية في العالم.

وتعتبر غادة كريم أن مشروعها كان عبارة عن استثمار المساحات أثناء تركيب أنظمة الطاقة الشمسية عن طريق عمل الألواح على شكل مظلات، ويوجد بداخل هذه المظلات مقاعد مصنوعة من الخشب، أو الحديد، أو الأسمنت، وطاولة خشبية بحيث تكون التمديدات الكهربائية داخلية.

وتابعت كريّم :”  فكرة مشروعي تدمج بين المنظر الجمالي و الديكورات الخارجية والطاقة القادمة من أشعة الشمس، مع توفر مزودات إنترنت وأباريز شحن وإضاءة، لنوفر كل سبل الراحة للمستهلك، بالإضافة الى مقدرتنا على تصميم و تنفيذ مظلات داخل الحدائق المنزلية و الشوارع، مع توفر مصدر إنترنت بالطاقة الشمسية، أما في مواقف السيارات ستكون مظللة باستخدام الألواح الكهروضوئية المختلفة، وهذه الافكار عندما تنفذ في الاماكن العامة  سوف تفيد العديد من فئات المجتمع، بحيث يمكن شحن كافة أجهزة الهواتف الذكية واللاب توب وعربات ذوي الاحتياجات الخاصة”.

وأضافت كريّم أنها حققت نقلة نوعية في هذا المجال على حد قولها، من خلال عملها الدؤوب على تطوير واختراع أفكار جديدة في مجال الطاقة الشمسية، ومن أخر المشاريع القائمة على دراستها وتصميمها هو مشروع (فوتو فولتف ثيرمل)، وهو قائم على تعديل الألواح الشمسية  ليقوم بخاصية تسخين المياه(السخان)، وقامت بعمل نموذج أولي لهذا المشروع وتم تشغيله، وأظهر نتائج مرضية حيث وصلت نسبة حرارة المياه الى 40 درجة.

وشددت كريّم:” سبب تميز مشروعي وحصولي على المركز الأول في مسابقة الاتحاد الاوروبي، هو أن النموذج الأولي كان مصمم بشكل دقيق وأرفقت معه خطة تسويقية لمدة ستة أشهر متضمنة النسب والأرباح، وعرضت الفكرة على لجنة التحكيم بشكل مميز، وكنت واثقة من نفسي وأقوم بالإجابة على كافة الاسئلة الموجهة لي من قبل اللجنة، وقمت بتشغيل النموذج ووضعته في الشمس وشحنت البطاريات عن طريق الألواح واشتغل النظام بشكل ناجح”.

وأشارت كريّم :”قصتي بدأت في منتصف عام 2019 عندما فكرت في المكان الذي أريد أن أكون فيه خلال أربع سنوات، تخيلت نفسي رائدة أعمال، فكنت بحاجة إلى تخصص مطلوب وبحثت عن مجال دراسي يقي من شبح البطالة، فقمت باختيار تخصص جديد أطلقته(أونروا)، لتعليم عدد من الفتيات والفتية مهارة تركيب ألواح شمسية كتخصص مستقبلي جديد، في ظل التوجه العالمي لاعتماد مصادر بديلة للطاقة”، لافتةً إلى أن قطاع غزة يعاني من قطع بالتيار الكهربائي لأكثر من 12ساعة في اليوم، وتوسيع  مصادر الطاقة البديلة يعتبر أمر بالغ الأهمية بالنسبة  لغزة.

وبينت كريّم أنها تلقت تدريب مهني كامل في مجالها، وبعد فترة قصيرة أظهرت تميزا واضحا في دراستها، مضيفة أن مشروع (الأونروا) استهدف 100 طالب وطالبة، تدربوا على مهارات تركيب ألواح شمسية في المنازل والمصانع، واعتمدوا في تعليمهم على التدريب العملي  بنسبة 80%.

وفي ذات السياق قالت كريّم :” شاركت بالعديد من المسابقات منها، مسابقة (ستارت أب أونروا) وحصلت من خلالها على المركز الأول وتمويل بقيمة عشرة آلاف دولار، ومسابقة المهارات الخضراء للمؤسسة التدريبية الأوروبية لأفضل مشروع طاقة شمسية في العالم وحصلت أيضا على المركز الأول”.

3911150219 - بالوميديا
المصدردنيا الوطن
رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق