أنا عربية ….. هدى العبسي

حلو الكلام
11 فبراير 2019آخر تحديث : الإثنين 11 فبراير 2019 - 12:15 صباحًا
أنا عربية ….. هدى العبسي

أنا عربيه …

فلسطينيةُ أنا
وجذوري 
كنعانية…

وهويتي وبها
أفخر
فأنا سيدةٌ أردنيه ……

قلبي. القدسُ
وهمي
أوطاني العربيه ..

التي باتت
للأسفِ
ااا أنهارٌ
دمويه …

حُزني على غزة
وبعقلي
القدسُ الأبيه ..

فأنا بنتُ القضيه …

أنادي عَرباً كانوا
رمزاً للبطولةِ
ونصرَ القضيه ..

هُناااااكَ ..
أطفالٌ تبكي ظُلمَ
الأرهاب
والإنسانيه ….

وفلسطينَ خالدة و
شعبها
يُعاني العدوانيّه…..

شعبها وحيداً يُقاتلَ
الخونةُ
والصهيونيه ….

فأنهم عاشوا المجازرَ
وذاقوا التشريدَ
والمحنةَ
الدمويه ….

وتعااالوا ..
لبورما المسلمة
يذبحونهم
الخنازير البوذيه ..

وعراقَ الأدبَ الذي
كان فخرَ العرب
يتخبطُ الآن
بين
داعش والبربريه …

وشامَ المغلوبة َ
والياسمين َيبكي
بلاده الي دمرت
ظُلماً ومدسوسيه ..

وليبيا سبقتها
واليمنُ يحارب
وحيداً الحوثيه …

بلادي ..شاسعةٓ ..تروي
قصصاًً
مآساوية ….

قلمي ينزف دماً
على
ُأحوالنا المُهتريه ..
..
موتٌ … بكاءٌ …
تشريدٌ
لعرب الهويه ….

أطفال الغرب بآمان
وأطفا ااالنا
منسيه …

قلوبنا رغم المآسي
تشعرُ بالحبِ
والأنسانيه …

لن… أندم… يوماً
على
كوني عربيه …

هويتي وبها
وأفخر
ودمائي شرقيه….

فهناك رجاااالٌ بفلسطينِ
وليسوا
ٌأشباهً ذكوريه ….

سيكون النصر لنا
فزغردي بندقيه …..

العز رايتنا فأسعدي
بلادي الأبيه …..

لا تحزني أمي
فستنعمين
بالحريه ….

سأكتب عن
شهداء
أبناء القضيه…..

قضيتنا شاملة
الجميع
فدماؤهم زكيه ….

يُخلق ُ من ترابها
كل يوماً شهيداً
يطالبُ
بالحريه ..

أمي انتِ بلادي
الصابرة القويه
ومن رحمكِ ولدت
هدى العبسيه ….

وسأ ظلَ أصرخُ
فلسطينٌ عربيةًً
عربيه …

ولن تهودوها يا
أبناء الغوغاء
اليهوديه …

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق