أنا اللاجئ…. خليل مكاوي

2020-05-16T18:34:50+02:00
2020-05-16T18:34:51+02:00
حلو الكلام
16 مايو 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
أنا اللاجئ…. خليل مكاوي
خليل مكاوي

انا اللاجىءْ

انا اللاجىءْ
أنا ابْنُ مخيمِ الفقراءْ…..
جرّحني المدى فى القلبْ
وأدْماني عذابُ التيهْ.. والحرمانْ
كتبتُ قصيدتي هذي
للأمواتِ …للاحياءْ
لمن كانوا ..
على الحالينْ
لا ماتوا ولا عاشوا
ولكن…
في ظلامِ طلاسم النسيانْ
انا المنسيُّ
امدُّ اصابعي نحوي… فألقاني
لماذا العالم العربيّ
من اقصاه الى اقصاه .. ينساني
ويجهلنيْ .. بسَبقِ الرصدِ والإصرارْ
وحين يريدُ تذكرةً
لبيتٍ ابيضٍ اسياده اشرارْ
لكى ينعمْ..
بذل القهرِ … والدولارْ
سيُلقي مهجتي.. طوعاً الى النيران


انا اللاجىءْ
أجوبُ الارضَ قاطبة ً
لابحث عن حنين ٍيُسند الذكرىْ
وأحضنُ… فى بريقِ العينِ
فى الرئتينِ
كلَّ ملامحَ الفكره
تفتشني كلابُ بوليسهم… أينيْ
وتسألني عن الحُلم الذى يحيا بأوردتيْ
وما أُخفي بذاكرتيْ
ومن أحياكْ
من ربََّاكَ للثوره
من أبقاكَ حتى الآنْ
لتطلعَ من رمادِ الدَمْ
ألم يغتالكَ البُغضُ
وقيدنا حضورَكَ فى مَرايانا
وقد ضَاقَت بكَ الارضُ
لماذا.. لم تمُتْ بعدُ
لماذا… لستَ تنقرضُ


انا اللاجىءْ
نقشتُ مدينتي فى الروحْ
وَشماً .. من خطوطِ ضياءْ
واسكنتُ الشوارعَ كلها في القلبْ
كى أبقى
على املِ اللقاءْ
فإني لا أعيش الآنْ
ولكنّي ..
احاول انْ
أُغذي النبضَ بالاشواقْ
لكى امضي مع العشاقْ
لأن العِشقَ دون الارض محضُ هباءْ
وإني الآن
احنُّ الى الهوى والماءْ
احنُّ الى الهوى والماءْ

خليل مكاوي

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق