أعلم أن المستشفى الأمريكي مؤسسة صهيونية مخابراتية . عن صفحة خضر عطيه محجز

2019-12-25T04:18:59+02:00
2019-12-25T04:19:00+02:00
فيسبوكيات
25 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
أعلم أن المستشفى الأمريكي مؤسسة صهيونية مخابراتية . عن صفحة خضر عطيه محجز

أعلم أن المستشفى الأمريكي مؤسسة صهيونية مخابراتية

لكني أعلم أننا ـ في غزة ـ نتوسل طوب الأرض، لنذهب للاستشفاء لدى مستشفيات (الوطن الفلسطيني الثاني) في الضفة، والمستشفيات الصهيونية في داخل إسرائيل، ثم لا نفلح في ذلك غالباً.

إذن فلا جناح في إنشاء مستشفى صهيوني في إيرز، لولا الانقسام

من هنا

فإنما تنصب معارضتي على وجود المستشفى، خشية أن يؤهل ذلك غزة للاستقلال التام عن الضفة

وأنا ضد ذلك فقط لهذا السبب.

لكن لي سؤالاً على الجانب الآخر:

هل ساعدت الضفةُ ـ بحرمانها غزة من التحويلات ـ على ذلك؟

وهل يخطط المخطط الاستراتيجي في الضفة ليذهب بعيداً عن غزة، ثم لا يهمه سوى الجهة التي يلقي عليها اللوم؟

أم أنه لا يخطط أصلاً؟

أظنه سؤالاً مؤلما حان وقت طرحه، ولو غضب الغاضبون.

رابط مختصر
هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق